رسالة من نتنياهو لحماس والسلطة.. ماذا قال فيها؟

القدس/PNN – قال مسؤول إسرائيلي كبير، اليوم الجمعة، إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، نقل أمس رسالة إلى حركة حماس في قطاع غزة، عبر مصر ووسطاء آخرون، عقب العمليات الأخيرة بالضفة الغربية، مفادها أن “إسرائيل لن تقبل بوضع يسود فيه وقف إطلاق النار في غزة، بينما تشتعل الأوضاع بالضفة الغربية”، وفق ما أورده موقع “المصدر” الإسرائيلي.

وبحسب الموقع، وصف المسؤول الإسرائيلي، المعادلة التي طرحها نتنياهو بالقول: “إذا لم يسُد الهدوء بالضفة فلن يكون هناك هدوء في غزة”.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي، أن نتنياهو نقل أيضاً رسالة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، عبر منسق الحكومة الإسرائيلية بالأراضي الفلسطينية، طالب فيها الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالعمل ضد العمليات في الضفة والتصدي لأي تصعيد مرتقب.

وأشار الموقع إلى أن نتنياهو كان قد أجرى مشاورات أمنية لتقييم الوضع في أعقاب عملية إطلاق النار شرقي مدينة رام الله، والتي قُتل فيها جنديان وأصيبت مجندة ومستوطن بجروح خطيرة، حيث قرر في ختامها الإسراع بهدم منازل منفذي العملية وتعزيز البناء في المستوطنات.

وقال الموقع، إن نتنياهو –الذي يشغل منصب وزير الجيش- أوعز إلى الجهات المسؤولة بتسوية البناء “غير الشرعي” في الضفة الغربية، وتوسيع مسطح مستوطنات قائمة، أبرزها مستوطنة “عوفرا”، حيث وقعت فيها عملية إطلاق نار أسفرت عن مقتل مستوطِنة.

وبحسب الموقع، فقد قرر ديوان نتنياهو تسوية المكانة القانونية لآلاف منازل المستوطنين التي بُنيت دون ترخيص بالضفة الغربية.

وأوضح موقع “المصدر” أن نتنياهو وافق بعد التشاور مع ممثلي أجهزة الأمن الإسرائيلية على سلسة إجراءات عاجلة وهي:

هدم بيوت منفذي العمليات خلال 48 ساعة، ومواصلة الجهود من أجل القبض على منفذي العمليات وإحباط البنى التحتية لهم في الضفة، وزيادة اعتقال نشطاء حماس في الضفة، وتعزيز قوات الجيش في الضفة، وتعزيز الحراسة على شوارع الضفة ووضع حواجز وفرض طوق أمني على البيرة وإلغاء تصاريح العمل لأبناء عائلات منفذي العمليات والمتعاونين معهم.

Print Friendly, PDF & Email