الاحتلال يقمع المسيرات السلمية الاسبوعية

رام الله /PNN– قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي مسيرة قرية بلعين الأسبوعية السمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، والتي انطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم من وسط القرية باتجاه الجدار العنصري الجديد في منطقة ابو ليمون.

وذكرت مصادر محلية ان جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المسيرة، كما قاموا بتصوير المشاركين من فوق الابراج العسكرية المنصوبة اعلى الجدار.

وشارك في المسيرة التي دعت اليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية، ونشطاء سلام ومتضامنون اجانب وفاء للقدس وتنديدا بما تسمى صفقة القرن.

ورفع المشاركون، العلم الفلسطيني وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية الى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال واطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين وعودة جميع اللاجئين الى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.

إصابة 4 مواطنين بينهم صحفي برصاص الاحتلال المعدني في كفر قدوم

– أصيب أربعة مواطنين بينهم مصور صحفي برصاص الاحتلال المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 15 عاما، والتي انطلقت ردا على استمرار اعتداءات المستوطنين على مقدرات شعبنا.

وأشار منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي إلى أن أعدادا كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت البلدة واعتلت أسطح منازل المواطنين، وأطلقت الرصاص الحي بكثافة إضافة إلى الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، ما أدى إلى إصابة المصور الصحفي نضال شتية و3 آخرين بجروح متفاوتة عولجوا ميدانيا.

وطالب شتيوي منظمات حقوق الانسان بالتدخل الفوري للحد من قمع جيش الاحتلال للمسيرات السلمية بهذه الطريقة التي تتنافى مع القانون الدولي الانساني، مشيرا الى القوة المفرطة التي يستخدمها جيش الاحتلال بإطلاق الرصاص الحي.

وكانت المسيرة انطلقت بمشاركة المئات من أبناء البلدة الذين رددوا الشعارات الوطنية المناهضة للاحتلال والداعية لتوحيد الصفوف وتصعيد المقاومة الشعبية والتصدي للمستوطنين في كل مكان، بمشاركة عدد من المتضامنين الاجانب ونشطاء اسرائيليين.

Print Friendly, PDF & Email