الخارجية: ننظر بخطورة بالغة لهجوم الاحتلال على الأوقاف الإسلامية

رام الله/PNN- أدانت وزارة الخارجية والمغتربين بـأشد العبارات التصعيد الإسرائيلي الخطير وغير المسبوق في الدعوات إلى اقتسام الإشراف على المسجد الأقصى المبارك، وفرض سيطرة الاحتلال عليه وتقسيمه مكانيا.

واعتبرت الوزارة في بيان صدر عنها، اليوم الخميس، أن تصريحات ومواقف المسؤولين الإسرائيليين العنصرية تنطلق من إطار الشعور بالقوة، ويستغلونها لفرض أمر واقع جديد، مستفيدين من الدعم الأميركي اللامحدود للاحتلال وسياساته.

وأكدت الوزارة أن تلك المحاولات قديمة جديدة بدأت منذ أن تم الإعلان بشكل أحادي الجانب عن ضم القدس الشرقية المحتلة، ومنذ ذلك الحين والقدس تقاوم، والأقصى يقاوم، ولن يستطيع أردان ومن على شاكلته من المتطرفين والعنصرين تحقيق رغباتهم الاستعمارية التهويدية والعنصرية، ولن تمر أية دعوات أو محاولات للنيل من القدس بشكل عام والمسجد الأقصى المبارك بشكل خاص.

وأعلنت الوزارة أنها ستتابع القضية ضمن مسؤوليتها المباشرة مع كافة الجهات صاحبة الاختصاص والدول المعنية، إضافة إلى منظمة الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات، ولا يمكن السكوت على هذا التمادي الذي يتم بسبب غياب أو ضعف الصوت العربي والمسلم والدولي الرافض لهذه البلطجة الإسرائيلية.

Print Friendly, PDF & Email