أخبار عاجلة

فجراً: أمن “حماس” يشن حملة اعتقالات ضد شباب الحراك ويداهم منازلهم في قطاع غزة

غزة/PNN- شنت حركة حماس، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأحد، حملة اعتقالات لعشرات الشبان المشاركين في الحراك الشبابي الشعبي المتواصل لليوم الرابع على التوالي في مختلف مدن ومخيمات قطاع غزة، وداهمت منازل وحطمت محتوياتها وروعت ساكنيها.

وأفاد شهود عيان لـ”وفا”، بأن عناصر مسلحة من حماس ملثمين اقتحموا عشرات المنازل في عدد من أحياء مدينة غزة، ومخيم جباليا شمال القطاع في مدينة دير البلح وسط القطاع، وفي مدينتي خان يونس ورفح جنوب القطاع، وقاموا بحملة اعتقالات مسعورة ضد الشبان والفتية ونقلوهم إلى أقبية التحقيق في المراكز والسجون، وحتى في بيوت الله التي حولت بعضها إلى مراكز لضرب وتعذيب المشاركين في الحراك الشعبي (بدنا نعيش) المتواصل في غزة لليوم الرابع على التوالي.

وأكدوا أن “حماس” اقتحمت عشرات منازل قيادات وكوادر في حركة (فتح) بمختلف مناطق القطاع واعتقلت من تواجد من الفتحاويين في بيته وزجته في سجونها، فيما تركت بلاغات استدعاء لمن لم تجده في البيت، وسط تهديد السكان وترويع الأطفال الآمنين.

وتقوم “حماس” بأذرعها المختلفة بنصب حواجز عسكرية وتفتيش المركبات والمواطنين المارة، وتدقق في بطاقاتهم، وسط أسئلة استفزازية عن وجهة المواطنين وأماكن مكوثهم.

ويشهد القطاع حالة من الغليان والتنديد بجرائم “حماس” ضد المواطنين العزل، أمام مرأى ومسمع الجميع من مشاهد تلتقط بكاميرات الهواتف النقالة لتكسير عظام الشبان والفتيات والنساء والرجال وضرب الأطفال بعنف أمام ذويهم في مختلف مدن ومخيمات غزة.

ودعا الحراك الشبابي (#بدنا-نعيش) الجماهير لمواصلة النزول للشوارع والساحات العامة، رغم ممارسات حماس الإجرامية للمطالبة بتحسين ظروف الناس وإلغاء الضرائب والرسوم الجمركية على السلع والبضائع وحاجيات المواطنين الأساسية، للعيش بحياة كريمة.

Print Friendly, PDF & Email