د. مجدلاني حملة تحريض الاحتلال بمنع الرئيس من السفر وتقارير انهيار السلطة لتنفيذ المخطط الامريكي الاسرائيلي

رام الله/PNN-حذر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني ، من سياسة التحريض التي تقوم بها حكومة الاحتلال ضد الرئيس محمود عباس ، والقيادة الفلسطينية قائلا إن هجوم المتطرف الاسرائيلي افي ديختر عضو الكنيست الاسرائيلي السابق باستهدف الرئيس “وقال انه يجب العمل على منعه من مواصلة جولاته في العالم التي يقوم خلالها بتوجيه انتقادات لاسرائيل والتحريض عليها” ، تأتي في سياق التحريض المستمر ، والاستهداف للرئيس والقيادة .

وتابع د. مجدلاني إن حملة التحريض على الرئيس تستهدف موقفه الوطني وتمسكه الصلب بحقوق شعبناو تأتي في وقت يواجه فيه الرئيس ضغوط كبيرة بسبب موقفه الوطني وتمسكه الصلب بحقوق شعبنا الوطنية المشروعة.

وأوضح د. مجدلاني أن حكومة الاحتلال لا تريد أن ترى شريكاً فلسطينياً مقبولاً من المجتمع الدولي ويحاصرها سياسياً ودبلوماسياً، مؤكدا أن هذه الحملة التحريضية لن تنال من إرادة شعبنا ومن إرادة قيادته الوطنية الشرعية وتمسكها بحقوقنا الوطنية المشروعة وبأهدافنا في العودة والحرية والاستقلال.

واشار د. مجدلاني يترافق مع ذلك التقارير الاعلامية الاسرائيلية المغرضة والتي تتحدث عن انهيار السلطة ، وكأن حكومة الاحتلال حريصة على ذلك وتحاول انقاذها، في الوقت الذي تفرض حكومة الاحتلال حصارا ماليا وسياسيا على السلطة ، لتنفيذ المخطط الامريكي الاسرائيلي يتمرير ما يسمى صفقة القرن .

قائلا بأن موقف الرئيس والقيادة واضح برفض اية أموال منقوصة، وأننا لن نسمح للاحتلال بفرض قوانينه الخاصة بديلا عن الاتفتاقيات والالتزامات الدولية التي توجب على الاحتلال دفع الأموال كاملة، وأن حان الاوان لوضع حد لقرصنة أموال الشعب الفلسطيني .

مجدد التمسك بدفع الرواتب للمناضلين الشهداء والاسرى ، وأن ذلك موقف وطني ثابت ، ولن تتراجع القيادة عنه .

Print Friendly, PDF & Email