أخبار عاجلة

أبو مويس يؤكد على علاقة الشراكة بين الوزارة وجامعة خضوري خلال حفل تكريم الطلبة المتميزين

رام الله/PNN – أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ. د. محمود أبو مويس على الشراكة الحقيقة وعلاقة التعاون بين الوزارة وجامعة فلسطين التقنية خضوري، التي توجت باعلانه فتح مكتب اعتماد لمعاملات التعليم العالي كافة داخل الحرم الجامعي، بالإضافة إلى رفع سوية الدبلوم المهني إلى بكالوريوس مهني، بالإضافة إلى إقرار قانون الجامعات الحكومية وضمان توفير كادر موحد للعاملين في الجامعة، الذي يضمن الاستقلال الإداري والمالي لخضوري، جاء ذلك خلال الحفل السنوي الأول لجائزة التميز والإبداع للعام الأكاديمي 2018/2019، الذي نظمته الجامعة في مقرها الرئيس في طولكرم، لطلبتها الذين حققوا إنجازات متميزة على المستويين المحلي والدولي، وحصدوا العديد من الألقاب والجوائز في مسابقات عالمية ومحلية، في المجالات العلمية والرياضية وغيرها.

وحضر الحفل رئيس الجامعة أ. د. نور الدين أبو الرب، ونوابه ومساعديه، ومحافظ محافظة طولكرم عصام أبو بكر، ، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي في الوزارة د. إيهاب القبج، ومحافظ محافظة جنين أكرم الرجوب، ومدير فرع جامعة القدس المفتوح في طولكرم د. سلامة سلم، ومدير فرعها في نابلس د. يوسف دياب، ونائب قائد منطقة طولكرم العقيد علاء زبن، وأمين سر إقليم حركة فتح في طولكرم أ. حمدان إسعيفان وأعضاء الإقليم، وعضو المجلس التشريعي السابق د. سهام ثابت، وممثلي الأجهزة الأمنية والمؤسسات الرسمية والأهلية، وطلبة الجامعة وأعضاء الهيئتين الإدارية والأكاديمية، ومجلس اتحاد الطلبة.

وهنأ أ. د. أبو مويس الطلبة على هذا النجاح والتميز الي يحسب لذويهم وللجامعة وللمجتمع الفلسطيني كافة، ويعكس قدرة الشعب الفلسطيني على العمل والانجاز رغم الصعوبات والتحديات، مشيداً بدور وأهمية الشباب الفلسطيني كونهم حجر الأساس في بناء الدولة، والخزين الاستراتيجي للمستقبل، ناقلاً رؤية رئيس دولة فلسطين محمود عباس في صناعة إنسان فلسطيني متعلم وصحي ومنتم لوطنه.

وأضاف أ. د. أبو مويس أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تسعى لتحقيق هذه الرؤية من خلال عملية تعليمية مميزة ومرنة ومنافسة، وتشجيع للبحث العلمي الذي يكون له أثر ملموس على الحياة الاقتصادية والاجتماعية في فلسطين.

بدوره رحب أ. د. أبو الرب مرحبا بالحضور في رحاب جامعة الدولة والكل الفلسطيني، التي باتت تحتل اليوم مكانة خاصة ومميزة في منظومة التعليم العالي في الوطن، وتشكل أنموذجاً لعلاقة التعاون والشراكة بين الإدارة والأجسام النقابية والطلبة، لتشكل مجتمعة مؤسسة تحتكم للحوكمة وروح العمل الجماعي، مشيراً إلى حرص الإدارة على استكمال عملية التطوير على الأصعدة كافة .

وأكد أ.د. أبو الرب على أهمية هذه المبادرة التي جاءت للاحتفاء بكوكبة مميزة من طلبة الجامعة، الذين نجحوا في عكس صورة مشرفة عن مستوى التعليم في جامعة خضوري بشكل خاص، والتعليم العالي في فلسطين بشكل عام، وتمثيل المجتمع الفلسطيني المحب للعلم، والقادر على البناء والتميز في مختلف المحافل الدولية وفي مختلف المجالات، مضيفاً أنها تشكل حافزاً للمزيد من الطلبة للابداع والتميز، تحقيقاً لرؤية الجامعة في تخريج جيل مميز ومسلح بأعلى المهارات العلمية والحياتية، وتجسيداً لكونها حاضنة للريادة والابداع في الوطن.

من جهته ثمن أبو بكر جهود الطلبة في تمثيل فلسطين بصورة مميزة ومشرفة في مختلف بقاع الأرض، من خلال نجاحهم في تحقيق العديد من الإنجازات العلمية، وحصد العديد من الألقاب المهمة، هذه النجاحات التي تشكل فخراً لهم ولذويهم، وللمجتمع الفلسطيني بمختلف شرائحه، ناقلاً مباركات الرئيس لهم بهذه الإنجازات، ودعمه الدائم للشباب الفلسطيني في كافة الميادين.

وأكد أبو بكر على مكانة جامعة خضوري، باعتبارها مؤسسة تعليمية وطنية رائدة، تشكل أحدى مفردات العلم للمجتمع الفلسطيني، ومكون أساسي في منظومة تعليمه، بالإضافة إلى دورها المؤثر في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في محافظة طولكرم، مؤكداً على دعم المحافظة للجامعة، وعلى علاقة التعاون والشراكة الحقيقة التي تجمع الطرفين، تحقيقاً لرفعة وتنمية المجتمع المحلي.

فيما أكد رئيس مجلس اتحاد الطلبة أحمد شحادة على أهمية العلم في المجتمع الفلسطيني الذي يشكل شكلاً من أشكال المقاومة، خاصة في ظل انتهاكات الاحتلال واعتداءه على الصروح العلمية في فلسطين بشكل عام، وجامعة خضوري بشكل خاص، مشيراً إلى دور المجلس في حماية حقوق الطلبة ودعمهم.

وثمن شحادة هذه المبادرة من الجامعة للاحتفاء بكوكبة من الطلبة المميزين، مؤكداً على العلاقة التعاونية وعمل المجلس يداً بيد مع إدارة الجامعة لضمان حقوق الطلبة، وتعزيز العملية التعليمية في الجامعة، مشيراً إلى مشاركة المجلس الطلبة في نواحي حياتهم الجامعية كافة.

Print Friendly, PDF & Email