أخبار عاجلة

الإسلامية المسيحية: 20 الف وحدة استيطانية منذ تولي نتنياهو الحكم سنة 2009

رام الله/PNN- أكدت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الخميس، على سياسة رئيس الوزراء الاسرائيلي القائمة على الاستيطان والاستيلاء على أراضي الفلسطينيين، مشيرةً الى تقرير “حركة السلام الآن” والذي جاء فيه أن نحو عشرين ألف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية منذ تسلم بنيامين نتنياهو رئاسة حكومة الاحتلال عام 2009.

وأشارت الهيئة في بيانها الى أن حوالي 630 ألف مستوطن، يقيمون في مستوطنات في الضفة الغربية والقدس المحتلة، معتبرةً الاستيطان الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها مدينة القدس الشرقية بكافة أشكاله من بناء وحدات سكنية وشق طرق واقتلاع اشجار وتدمير مزروعات وعمليات مصادرة وتجريف للأراضي واقامة النقاط العسكرية و البؤر الاستيطانية التي تشكل أخطر الأشكال الاستيطانية يعد خرقاً فاضحاً للاتفاقيات الدولية.

ومن جهته أضاف الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى “إن جميع المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي المحتلة بموجب القانون الدولي بفروعه بالاضافة الى نقل سكان الدولة المحتلة مناقضة لكل المبادئ الدولية واتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 حيث هذه الاتفاقية تفصل سلسلة طويلة المخطورات المفروضة على قوة الاحتلال. وجوهر هذه الاتفاقية في هذه الحالة يحظر على المحتل توطين سكانه في الاراضي المحتلة، وهو ما اعادت التاكيد عليه العديد من قرارات الشرعية الدولية التي تؤكد انكار أي صفة قانونية للاستيطان أو الضم، وتطالب بالغائه وتفيكيك المستوطنات بما في ذلك الاستيطان في القدس، حيث ان بناء المستوطنات يمس بحقوق الفلسطينيين المنصوص عليها في القانون الدولي.

وأكدت الهيئة أن المستوطنات شر قام على شريعة الغاب والعنجهية والاغتصاب، وان المساس بالاراضي المحتلة بما فيها مدينة القدس جداً خطير، وكل ما تقدم عليه سلطات الاحتلال مؤخرا من اغتصاب للاراضي الفلسطينية المحتلة، ترفضه كل الاعراف والقوانين والقرارات الدولية وتعتبره عدواناً اسرائيلياً صارخاً لا يمكن قبوله .

Print Friendly, PDF & Email