PNN بالفيديو: ذا وولد اوف هوتيل يطلق المرحلة النهائية من مسابقته الفنية لنجعلها تضيئ التي تركز على اهمية استخدام الطاقة البديلة

بيت لحم/PNN/تحت رعايه رئيس بلديه بيت لحم المحامي طوني سلمان افتتاح المعرض الخاص  للاعمال الفنية المتاهلة للمرحلة النهائية بالمسابقه الفنيه الثانيه التي يقيمها جالري فندق ذا وولد اووف هوتيل تحت عنوان لنجعلها تضئ حيث سيستمر المعرض لمده شهر وخلال هذه الفتره سوف يسمح للزاوار التصويت لثلاثه اعمال، وفي نهايه العرض سوف يعلن عن الفائزين الثلاث الذين سيحصلون على جوائز قيمة الى جانب انهم سيفوزون بعرض لوحاتهم في ايطاليا.

و شدد رئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان راعي افتتاح المرحلة الثانية في المسابقة ان هذا المعرض يمثل رسالة مهمة لتعزيز الثقافة للحفاظ على البيئة والاستفادة من الطاقة البديلة مشيرا الى انه جاء بهدف خدمة مشاريع مشتركة مع بلدية تورين الايطالية التي تسعى بلدية بيت لحم لاقامة محطة توليد طاقة كهربائية.واضاف سلمان ان احد بنود هذا التعاون كان يهدف الى اشراك الشباب في هذا المشروع من خلال التعبير عن رايهم من خلال رسوماتهم بهدف التوعية على اهمية الطاقة البديلة في الحفاظ على البيئة سيما اننا كفلسطينين بامس الحاجة للطاقة البديلة والاستفادة منها كون فلسطين تعيش تحت الاحتلال الاسرائيلي  الذي يسيطر على كافة جوانب الحياة ومنها مصادر الطاقة.

واكد رئيس بلدية بيت لحم ان اسرائيل هي المزود الابرز لمصادرنا في الطاقة وتمنع فلسطين من اقامة اي محطات توليد مما يؤكد حاجتنا للاستقلال عن اسرائيل في هذا المجال وبالتالي فان الطاقة البديلة هي احد اهم وسائل الخلاص من الاحتلال.

واكد رئيس بلدية بيت لحم على ان اي فعالية تقوم فيها تساهم بتعزيز تجاوب الشباب والمجتمع مع الفكرة تساعد في الاضاءة عليه والتركيز على الموضوع واهميته ونشر ثقافة وجود البدائل من اجل استغلالها وتطويرها والاستغناء عن اسرائيل كمصدر للخدمات ومنها الطاقة لدولة فلسطين وشعبها مستقبلا.

بدوره قال وسام سلسع مدير فندق ذا وولد اووف ان هذه المسابقة جرى اطلاقها بالتعاون مع كل من بلدية بيت لحم وبلدية تورين الإيطالية و جاءت لتسلّط الضوء على قضايا الاستدامة البيئية والطاقة المتجددة وذلك من أجل زيادة وعي المجتمع والشباب الفلسطيني أكثر بمثل هذه المواضيع.

واشار سلسع الى ان المعرض سيكون مفتوحا جميع ايام الاسبوع من الساعه العاشره صباحا وحتى العاشره مساءا وبامكان المواطنين زيارته والاطلاع على اللوحات المعروضة كما ان بامكانهم التصويت للوحات التي يرون فيها تستحق الفوز حيث سيحسب التصويت بنسبة 35 %  في نسبة تحديد الفائزين الثلاث الذين سيتم منحهم جوائز مادية ومعنوية اهمها رحلة سفر الى ايطاليا لعرض اعمالهم الفنية.

واوضح سلسع ان اطلاق هذه المرحلة جاء بعد  اجتماع اللجنه الفنيه للتقيم الاولي للاعمال المشاركه في لمسابقه ( لنجعلها تضيء) وقد تم اختيار افضل ٢٠ عمل مشارك حيث يتم عرض الاعمال الفائزه في المرحله الاولى خلال اسابيع قليله في صاله جالري ذا وولد لمده ٤ اسابيع.

بدورهم عبر الفنانون الشباب المتاهلون للمرحلة الاخيرة من المعرض عن سعادتهم به كونه يساهم في منحهم الفرصة للتعبير عن ذاتهم من خلال لوحاتهم كما انه يساهم في تعزيز حضورهم في مجالات مهمة من مجالات الحياة الفلسطينية.

وفي هذا الاطار يقول الفنان يزن سلامة ان استغلال الطاقات من خلال الفن الذي يجسد الواقع المعاش تحت الاحتلال موضحا ان لوحته خيالية تتحدث عن الحواجز الاسرائيلية والعمال الذين يقطعون هذه الحواجز والطاقة التي يبذلها الفلسطينيون في دورة حياتهم تحت الاحتلال التي تضيع فيها الكثير من الطاقات

كما اشار الى ان لوحته تتناول المسافات والمساحات الى جانب قضايا تاريخية وبيئية مثل الطيور وكنيسة المهد والطاقة التي يستمدها الانسان في البيئة المحيطة التي يجب ان تبقى طاقة ايجابية مستوحاة من الارض الفلسطينية .

وتحدث الفنان الشاب ابو سلامة عن الاشكاليات التي تواجه الفنانين الشباب ومنها نقص الامكانيات والموارد الى جانب عدم توفر الاحتياجات الخاصة بالفنانين موضحا ان عدم توفر بعض هذه المواد ناجم عن سياسات الاحتلال الاسرائيلي كما اعرب عن شكره وتقديره لادارة فندق ذا وولد اوف هوتيل لفتح المجال امامهم لاثبات قدراتهم واعمالهم الفنية للمجتمع المحلي وزاوار الفندق.

من جهتها قالت الفنانة حلا المشني من بلدة زيتا والتي قامت برسم لوحتها بهدف المشاركة في المسابقة ان الاحتلال يستغل الطاقة الشمسية ويتركون لنا اشياء غير مهمة ولا يسمحون لنا باستخدام مواردنا المختلفة مؤكدة على ان هذا المعرض اعطها الفرصة لعرض فنها الذي تتناول فيه الواقع الفلسطيني المعاش تحت الاحتلال في مجال الطاقة البديلة والبيئة النظيفة التي يدمرها الاحتلال مؤكدة انها قامت برسم لوحتها هذه من اجل ايصال رسالة فلسطينية الى العالم من خلال الفن في هذا المجال.

اما الفنانة الفلسطينية الشابة كيتي نوفي فقد اشارت الى ان مشاركتها في المسابقة اهمية المحافظة على البيئة والمجتمع من خلال السعي لاستخدام مصادر الطاقة البديلة للمحافظة على مكاننا الذي نعيش به الا وهو فلسطين مشددة على ان اللوحة تدعو للحفاظ على البيئة للاجيال المستقبلية .

وشكرت الفنانة نوفي ادارة معرض ذا وولد اوف و بلديتا بيت لحم وتورين على اطلاقهم هذه المسابقة بالتعاون مع ادارة الفندق مشيرة الى انه ساهم بفتح المجال امامهم لعرض اعمالهم الفنية مما يساعدهم على الرسم والابداع مضيفة ان وجود جوائز قيمة تعطيهم المزيد من الحوافز للتعبير عن ارائهم من خلال اللوحات كما انها تسهم في رفع ثقافة الشعب الفلسطيني حول قضاياه المختلفة مثل القضية التي يتم طرحها من خلال هذه المسابقة وهي قضية الطافة البديلة.

Print Friendly, PDF & Email