الافراج عن اسير بعد قضاء 18 عاماً في سجون الاحتلال

جنين/PNN-أفرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الثلاثاء، عن الأسير المحرر محمد صلاح عودة الخالدي ( 42 عاما)، من قرية عرانة شمال شرق جنين، من سجن النقب الصحراوي بعد قضاء 18 عاماً رهن الاعتقال.

وقال المحرر الخالدي لحظة الإفراج عنه “إن سلطات الاحتلال تواصل سياسة عزل وحرمان المعتقلين، وانتهاج سياسة الاقتحامات والتفتيش للأقسام والتنصل مما اتفقت عليه بتحسين ظروف اعتقال الأسرى”، مؤكدا أن الفرحة لن تكتمل إلا بتبييض السجون، وأنه بدون وحدتنا الوطنية وإنهاء الانقسام لن تتحقق حريتنا واستقلالنا وستبقى سلطات الاحتلال تمعن بسياستها العدوانية والتوسعية.

وأضاف “إن رسالة الأسرى التي أحملها من خلف قضبان سجون الاحتلال لفصائل العمل الوطني والمؤسسات الرسمية والأهلية وللقيادة، تتلخص بأهمية العمل على تنظيم مزيد من الفعاليات نصرة للحركة الأسيرة وبمزيد من الحراك على المستوى الرسمي والشعبي للوقوف إلى جانبهم حتى تحررهم”.

وأشار الخالدي، الى أن أكثر من ثلاثين أسيرا في معتقل الرملة يعانون أوضاعا صحية صعبة وخطيرة، خاصة اللواء فؤاد الشوبكي، وخالد الشاويش، وسامي أبو دياك، مؤكدا أن أسرى فتح ملتفين حول سيادة الرئيس والقيادة، ويثمنون عاليا تمسكه بملف الشهداء والأسرى.

وفي السياق، أعلنت حركة فتح اقليم جنين، وفي منطقة الشهيد فرحان السعدي في عرانة، عن تنظيم مهرجان لاستقبال الأسير المحرر الخالدي، بعد صلاة العشاء والتراويح في القرية.

Print Friendly, PDF & Email