ممثلا للرئيس معايعة تشارك في حفل تنصيب الرئيس السلفادوري

بيت لحم/PNN- شاركت وزيرة السياحة والاثار رُلى معايعة ممثلة لرئيس دولة فلسطين الرئيس محمود عباس في الحفل الرسمي لتنصيب للرئيس السلفادوري الجديد نجيب بوكيلي، وذلك بحضور عدد كبير من رؤساء العالم ورؤساء الوزراء والوزراء ورؤساء الوفود وعدد كبير من الشخصيات الدولية والعالمية وبحضور سفير دولة فلسطين لدى السلفادور السفير مروان البوريني.

وهنأت وزيرة السياحة والاثار في حفل الاستقبال الرئيس السلفادوري بمنصبة الجديد ناقلت له تحيات الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، مؤكدة على ضرورة زيارة فلسطين هذه الارض المقدسة والتي تحتضن اهم المواقع الدينية على مستوى ككنيسة القيامة والمسجد الاقصى المبارك وكنيسة المهد والحرم الابراهيمي الشريف.

ومن جهته فقد شكر الرئيس السلفادوري الوزيرة معايعة على مشاركتها، ناقلات تحياته للرئيس محمود عباس ومؤكدا تطلعه لتطوير العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين الصديقين.

واقامت وزارة الخارجية السلفادوري حفل وداع للرئيس السلفادوري السابق، وذلك بحضور عدد كبير من عدد كبير من رؤساء العالم ورؤساء الوزراء والوزراء ورؤساء الوفود وعدد كبير من الشخصيات الدولية والعالمية، حيث نقلت الوزيرة معايعة للرئيس السابق تحيات الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين وتحيات القادة الفلسطينية، مقدمة له الدعوة لزيارة فلسطين.

وعلى هامش حفل التنصيب التقت الوزيرة معايعة بنظيرتها وزيرة السياحة السلفادوريه، حيث اطلعتها معايعة على آخر المستجدات الجارية على صعيد قطاعي السياحة والتراث الثقافي، بالأخص في مجال الخطط الترويجية والتسويقية التي تنتهجها الوزارة في الأسواق والمحافل السياحية العالمية لتكثيف أعداد السياح القادمين الى فلسطين، من خلال تكثيف المشاركة في أهم المعارض السياحية العالمية وفتح أسواق سياحية جديدة، واستهداف فئات عمرية جديدة لتزور فلسطين، علاوة على انتهاج مجموعة من الأنماط السياحية الجديدة التي عملت وستعمل على رفد القطاع السياحي الفلسطيني بوفود جديدة لم تكن تزور فلسطين في الماضي، ما أحدث وسيحدث نقلات نوعية في أعداد السياح القادمين الى فلسطين وفي نسبة الاشغال الفندقي لدى الفنادق الفلسطينية.

ومن جهتها فقد اكدت وزيرة السياحة السفادورية على ضرورة تكثيف التنسيق والتشبيك المباشر بين القطاع السياحي السلفادوري و نظيرة الفلسطيني لما لهذا التشبيك من اهمية كبيرة في زيادة الاعداد السياحية القادمة لزيارة البلدين.

والتقت الوزيرة معايعة بوزير الخارجية السلفادوري حيث اطلعته على آخر التطورات الجارية على أرض الوقع الفلسطيني وما تمر به المنطقة من ظروف سياسية دقيقة، وبالأخص في ظل الاعتداءات الاسرائيلية الاخيرة على المقدسات الفلسطينية، والاجراءات الاحتلالية التي يتعرض لها ابناء الشعب الفلسطيني من اعتداءات وقرصنة لأموال المقاصة الفلسطينية، مؤكدة إصرار الشعب والقيادة الفلسطينية على الاستمرار بالنضال السلمي لتحقيق الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

والتقت الوزيرة معايعة بوزيرة التعليم السلفادورية السيدة كارلا حنانيا، حيث اطلعتها الوزيرة معايعة على ما تمتلكه فلسطين من امكانيات ومواقع سياحية واثرية وتراثية فريدة على مستوى العالم، علاوة على ما يمتلكه القطاع السياحي الفلسطيني من امكانيات وبنية تحتيه تساهم في التأكيد على ان فلسطين مقصد سياحي مستقل و منافس على مستوى المنطقة والعالم.

وكانت سفارة فلسطين في السلفادور قد اقامت لقاء للوزيرة معايعة مع الجالية الفلسطينية في السلفادور حيث اكدت معايعة للجالية الفلسطينية على ضرورة زيارة وطنهم الام فلسطين و المساهمة في تطوير الوطن ليكون منارة للعالم اجمع، فضلا عن ضرورة شرح ما تمتلكه فلسطين من امكانيات سياحية و اثرية ومواقع دينية امام الشعب السلفادوري مما سيساهم في تكثيف اعداد السياح السلفادوريين القادمين لزيارة فلسطين الارض المقدسة.

Print Friendly, PDF & Email