فتح اقليم بيت لحم تناقش الرد على اجراءات قرصنة الاحتلال وسياسة الحكومة في مواجهة الازمة المالية

بيت لحم/PNN-عقدت حركة فتح – لجنة اقليم بيت لحم اجتماعاً السبت ي اطار دراستها للأوضاع الحالية والتصعيد المستمر لدولة الاحتلال المتمثل بإجراءات قرصنة مخصصات الشهداء والاسرى والتصعيد الميداني المتواصل باستهداف القدس والمسجد الاقصى والكنائس والمؤسسات المقدسية والاقتحامات والاعتقالات واوامر الهدم والمصادرة، حيث في هذا السياق قررت الحركة البدء بدراسة خطوات شعبية منها وقف استيراد البضائع من دولة الاحتلال بكافة اشكالها بمشاركة فصائل العمل الوطني ونشطاء المقاومة الشعبية وكافة مكونات المحافظة لمواجهة هذه الاجراءات وسيتم الدعوة لاجتماع موسع ضمن برنامج وطني متفق عليه.

وفي اطار آخر ناقشت الحركة ما نشر مؤخراً حول أداء الحكومة السابقة وما يتعلق برواتب الوزراء وما ينشر تباعاً من تجاوزات، اذ وجهت الحركة رسالتها لسيادة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين ولدولة رئيس الوزراء الدكتور محمد شتيه ومجلس الوزراء للبدء بإجراءات اصلاح شاملة تشمل المحاسبة واحالة الفاسدين للمحاكمة ووضع خطة تقشف عادلة يكون اساسها التوزيع العادل للأحمال وضبط النفقات وتعديل نسب صرف الرواتب للدرجات العليا والخاصة والبدء بقرارات تخص القطاع الخاص ومؤسسات التعليم العالي باعتماد تسهيلات خاصة بالعاملين في مؤسسات السلطة والبدء في تفعيل لجنة الموظفين العموميين للبدء بسلسلة فعاليات في هذا الاطار.

كما وجهت الحركة دعوتها لأحرار الامة العربية بمنع عقد مؤتمر العار في المنامة – البحرين داعية الامة العربية بالتوحد من اجل رفض صفقة القرن وكل مخرجاتها.

وفي ختام الاجتماع وجهت حركة فتح اقليم بيت لحم التحية والتقدير لكافة ابناء شعبنا على ما قدموه من تكاتف وعطاء في شهر رمضان المبارك وما قدم من خير للعائلات المستورة، كما وجهت الدعوة لأبناء الحركة في محافظة بيت لحم للاستعداد لتنفيذ قرارات الحركة الخاصة بمواجهة اجراءات الاحتلال وحلفاءها التي تستهدف تركيع الشعب الفلسطيني وكسر ارادته.

Print Friendly, PDF & Email