بريطانيا تزعم العثور على مخزن للمتفجرات لحزب الله بلندن

لندن/PNN- أفادت صحيفة “تيليغراف”، اليوم الإثنين، أن سلطات الأمن البريطانية ضبطت بالعام 2015 مخزنا سريا لتخزين أطنان من المواد المتفجرة على مشارف لندن، وإلقاء القبض على من قالت إنهم “إرهابيون مرتبطون بإيران”.

وذكرت الصحيفة أن عناصر من تنظيم حزب الله اللبناني أخفوا آلاف العبوات التي تحتوي مادة نترات الأمونيوم التي تدخل في إعداد القنابل محلية الصنع.

ووفقا للصحيفة، فإن العملية التي تم تنفيذها في العام 2015، بعد أشهر فقط من توقيع المملكة المتحدة على الصفقة النووية الإيرانية، إذ أسفرت عملية الأمن البريطاني عن ضبط 3 أطنان مترية من نترات الأمونيوم، ما قدرته الصحيفة بأكثر مما تم استخدامه في تفجير أوكلاهوما سيتي الذي أودى بحياة 168 شخصا وألحق أضرارا بمئات المباني.

وأوضحت الصحيفة أن الشرطة البريطانية داهمت 4 عقارات في شمال غرب لندن، هي عبارة عن 3 شركات ومنزل، واعتقلت في الحملة الأمنية رجلا في الأربعينات من العمر للاشتباه في قيامه بالتخطيط لأعمال “إرهابية وتم إطلاق سراحه لاحقا دون تهمة”، على حد زعم الصحيفة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن المنشأة، كانت عبارة عن مصنع للقنابل محلية الصنع، منوهةً إلى أن ذلك تم بعد تحقيقات سرية، قادتها الاستخبارات وجهاز مكافحة المتفجرات البريطاني.

وأوضحت الصحيفة، أن المتهمين، اتخذوا من مصنع لعبوات التبريد، تحتوي على نترات الأمونيا، مكانا لتصنيع القنابل، لافتةً إلى أن عبوات التبريد المستخدمة لأغراض طبية توفر غطاء مثاليا لهم.

واعتبر التقرير المصنع السري للمتفجرات جزءا من شبكة دولية، تقودها إيران بالتعاون مع حزب الله، متابعة: إن “MI5 عمل بشكل مستقل ووثيق مع شركاء دوليين، لإحباط النوايا الإيرانية”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة، قولها إن الجهات الأمنية تمكنت من إحباط ما وصفتها الصحيفة بـ “المؤامرة”، من خلال عملية مخابراتية سرية بدلا من السعي إلى الملاحقة القضائية.

Print Friendly, PDF & Email