نقابة الصحفيين تدعو لمقاطعة ورشة المنامة وتستهجن التطبيع الإعلامي العربي

رام الله/ PNN-استهجنت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، دعوة وسائل الإعلام الإسرائيلية للمشاركة في ورشة المنامة، التي دعت لها الإدارة الاميركية في إطار المشاريع التصفوية لحقوق شعبنا الفلسطيني، التي كفلتها القرارات والمواثيق الدولية، في إطار ما يسمى صفقة القرن المرفوضة رسميا وشعبيا وأمتنا العربية، وكل أحرار العالم.

وعبرت النقابة في بيان لها، اليوم الأحد، عن وقوفها الدائم الى جانب حقوق شعبنا المشروعة، وغير القابلة للتصرف، مثمنة عاليا موقف القيادة والرئيس محمود عباس، وكل فصائل العمل الوطني وقواه الحية، التي رفضت التعاطي او التعامل مع هذه المشاريع التصفوية المشبوهة، والتي يراد منها حل الأزمات التي تسبب بها الاحتلال على حساب الحقوق المشروعة لشعبنا، وبتمويل من أموالنا العربية، في تبنٍ واضح للمخططات الصهيو_امريكية.

وأكدت النقابة رفضها المشاركة الاعلامية الاسرائيلية في هذا المؤتمر، التي تعتبر انتهاكا والتفافا على قرارات الاتحاد العام للصحفيين العرب الذي جرم التطبيع مع الاحتلال بكل أشكاله، وأكد في اجتماعه الأخير في بغداد على رفضه لكل اشكال التطبيع مع الاحتلال.

ودعت النقابة الصحفيين الفلسطينيين، اتحاد الصحفيين العرب، وكل النقابات والاتحادات الاعلامية العربية الى استنكار هذه المشاركة، والاعلان بشكل واضح عن مقاطعة هذه الورشة التطبيعية، واتخاذ اجراءات عملية لضمان عدم المشاركة الاعلامية العربية في هذا المؤتمر الذي يهدف الى تصفية حقوق شعبنا المشروعة، التي تعتبر تطبيعا مجانيا مع الاحتلال الاسرائيلي، الذي يواصل جرائمه بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل وبحق صحفيينا.

وأشادت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بالمواقف الاعلامية المحلية والعربية، التي حذرت من خطورة هذه الورشة التصفوية، فإنها تدعو كافة الزملاء ووسائل الاعلام الفلسطينية والعربية، الى تغطية الفعاليات الوطنية والعربية الرافضة لهذه الورشة، وتعريف شعبنا وامتنا العربية والشعوب الصديقة مخاطرها على السلام العالمي والاستقرار بالمنطقة.

ودعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين وسائل الإعلام الفلسطينية الى تنظيم برامج مفتوحة ومشتركة مع الوسائل العربية لفضح المخططات الامريكية والصهيونية الهادفة الى تصفية قضيتنا العادلة بتجاوز حقوقنا المشروعة التي نصت عليها المواثيق والاعراف الدولية بشكل واضح.

واكدت نقابة الصحفيين الى أنها ستتخذ إجراءات نقابية بحق أي وسيلة إعلامية تتعاطي مع التطبيع الاعلامي مع الاحتلال الاسرائيلي بكل اشكاله، الذي يعتبر طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني الذي ناضل طويلا وقدم تضحيات جسيمه من اجل حقوقه المشروعة.

 

Print Friendly, PDF & Email