الحظ يبتسم للبرازيل أمام باراجواي في ركلات الترجيح

تأهل منتخب البرازيل إلى نصف نهائي كوبا أمريكا بعد التغلب على باراجواي بركلات الترجيح (4-3)، عقب التعادل السلبي في الوقت الأصلي من اللقاء الذي أقيم في الساعات الأولى من صباح الجمعة، على ملعب جريميو.

وبذلك ينتظر منتخب البرازيل، في نصف النهائي الفائز من مواجهة الأرجنتين وفنزويلا.

بدأت المباراة بشكل سريع للغاية، حيث حاول لاعبو البرازيل تسجيل هدف مبكر، ففي الدقيقة 4 بعد هجمة منظمة سدد روبرتو فيرمينو الكرة تصدى لها حارس باراجواي روبرتو فيرنانديز.

واستمر الضغط البرازيلي لمدة ربع ساعة تقريبًا، وجاءت أبرز الهجمات عن طريق جابرييل خيسوس الذي أرسل كرة عرضية أوقفها دفاع باراجواي.

هدأت المباراة نوعًا ما من كلا المنتخبين، وانحصرت الكرة في وسط الملعب بدون هجمات خطيرة على المرميين، وإن كانت البرازيل هي المسيطرة على الكرة وسط تراجع لاعبي باراجواي.

وفي الدقيقة 19 سقط خيسوس داخل منطقة الجزاء، وسط اعتراضات من لاعبي البرازيل مطالبين باحتساب ركلة جزاء، لكن الحكم أمر باستمرار اللعب.

وشهدت الدقيقة 29 أخطر هجمات الشوط الأول، وكانت من نصيب باراجواي عندما أرسل هيرنان بيريز تمريرة عرضية تسلمها ديرليس جونزاليز داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية تصدى لها أليسون ببراعة.

سيطر بعدها منتخب باراجواي على الكرة، وبدأ يشكل ضغطًا على المرمى البرازيلي، وسط تراجع نوعًا ما من لاعبي السامبا.

وفي الدقيقة 40 توغل فيليب كوتينيو من الجانب الأيسر وسدد كرة ضعيفة تصدى لها فيرنانديز، وسيطرت كتيبة السيلساو على الكرة في آخر 5 دقائق لكن دون فاعلية هجومية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني

مع بداية الشوط الثاني أجرى تيتي مدرب البرازيل التبديل الأول بنزول أليكس ساندرو بدلا من فيليبي لويس، وفي الدقيقة 50 جاء أول تهديد من السامبا عن طريق تسديدة من كوتينيو استقرت في أحضان فيرنانيدز.

وضغط لاعبو البرازيل بشكل مكثف بحثًا عن الهدف الأول، وسدد آرثر ميلو كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء لكنها علت العارضة.

وفي الدقيقة 54 توغل فيرمينو داخل منطقة الجزاء وتعرض للعرقلة ليحتسب الحكم ركلة جزاء، لكنه عاد إلى تقنية الفيديو وتبين له أن العرقلة كانت من خارج منطقة الجزاء ليحتسب ركلة حرة مباشرة لكنه طرد فابيان بالبوينا مدافع باراجواي.

ونفذ داني ألفيس المخالفة في الدقيقة 60 مسددًا كرة قوية تصدى لها الحارس وأخرجها إلى ركلة ركنية، ليستمر الضغط البرازيلي في محاولة لاستغلال النقص العددي.

وتقدم تياجو سيلفا إلى الأمام وسدد كرة قوية في الدقيقة 64 لكن الحارس فيرنانديز تصدى لها بثبات.

وسيطر منتخب البرازيل تماما على الكرة وضغط بكثافة وسط استبسلال من لاعبي باراجواي المتراجعين جميعًا إلى الخلف محاولين الحفاظ على التعادل.

وفي الدقيقة 70 ومن عدة تمريرات قصيرة وصلت الكرة إلى ميلو على حدود منطقة الجزاء ليطلق تسديدة قوية تصدى لها فيرنانديز، بعدها بدقيقة دفع تيتي بويليان بدلا من آلان لزيادة الضغط الهجومي على مرمى باراجواي.

وأحدث ويليان نشاطًا على الجانب الأيمن وأرسل كرة عرضية في الدقيقة 73 سيطر عليها الحارس فيرنانديز المتألق طوال أحداث المباراة.

وبعدها بدقيقة ضاعت أخطر فرصة للسيلساو عندما جاءت كرة لخيسوس داخل منطقة الست ياردات ولكنه سدد خارج الشباك بغرابة شديدة.

وفي الدقيقة 76 من هجمة منظمة وتمريرات سريعة وصلت الكرة إلى إيفرتون في الجانب الأيسر ليسدد كرة قوية لكن الحارس تصدى لها وأخرجها إلى ركنية.

وظلت البرازيل مسيطرة على المباراة تمامًا وانطلق إيفرتون وسدد كرة أخرى لكنها علت العارضة، بعدها أخرج تيتي ألفيس ودفع بلوكاس باكيتا بدلا منه.

وعاد الحكم إلى تقنية الفيديو مجددًا في الدقيقة 84، واحتسب ركلة حرة لصالح باراجواي ووجه إنذارًا إلى آرثر بسبب ضربه بالمرفق لجونزاليز.

وفي الدقيقة 88 أنقذ فيرنانديز هدفًا محققًا للبرازيل بعدما تصدى ببراعة لرأسية من أليكس ساندرو إثر ركلة حرة نفذها كوتينيو.

وجاء الدور على القائم في الدقيقة 90 عندما تصدى لتسديدة قوية من ويليان من خارج منطقة الجزاء، ليعلن الحكم بعدها احتساب 7 دقائق كوقت بدلا من ضائع.

وفي الدقيقة 90+3 ومن هجمة مرتدة سريعة لباراجواي سدد خوان إسكوبار كرة قوية بجانب القائم.

وفي الدقيقة 90+6 استمر مسلسل إهدار الفرص بالنسبة للبرازيل عندما تسلم إيفرتون الكرة داخل منطقة الجزاء وسدد لكن كرته اصطدمت وخرجت إلى ركنية.

وأطلق الحكم صافرته بعد ذلك منهيًا المباراة ليلجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت للبرازيل بنتيجة (4-3)

وسجّل لباراجواي كل من ألميرون وفالديز وروخاس فيما أضاع جوميز وجونزاليز.

على الجانب الآخر أحرز للبرازيل ويليان وماركينيوس وكوتينيو وخيسوس فيما أهدر فيرمينو.

Print Friendly, PDF & Email