فتح: مصر لن تتجاوز اتفاق 2017 ولا أوراق جديدة للمصالحة

غزة/PNN-نفى عضو المجلس الثوري لحركة فتح، عبد الله عبد الله، الأنباء التي يجري تداولها حول رفض حركته، ورقة مصرية جديدة للمصالحة الفلسطينية.
وقال عبد الله “لم أسمع أننا تسلمنا من الإخوة المصريين أي ورقة جديدة للمصالحة، كما أن موقفنا واضح من استئناف المصالحة”، مشيراً إلى أن مصر لن تتجاوز اتفاق القاهرة 2017.
وأضاف عبد الله: ” سلمنا موقفنا للمصريين والمتمثل في استئناف تنفيذ اتفاق 2017 من النقطة التي وصل إليها عند تفجير موكب رئيس الوزراء السابق رامي الحمد الله، ووافقنا على تجاوزت التفجيرات من أجل المصالحة”.
وتابع عبد الله: “ما نريده تسلم الحكومة لقطاع غزة،  وتحمل مسؤولية كل شيء، ثم نذهب للانتخابات، ونتيجة الانتخابات يتم البناء عليها؛ لتشكيل حكومة وحدة وطنية لا تستثني أحداً، وصندوق الاقتراع، يحدد نسبة الشراكة بين الفصائل”.

وأشار القيادي الفلسطيني، إلى أن هناك جملة من القضايا التي ستبقى عالقة، متابعاً: “سننهيها بالحوار، وهذا وموقفنا، ولن نقبل أقل من ذلك”.

يذكر، أن صحيفة (الأخبار) اللبنانية، قالت: إن حركة فتح اعترضت على الورقة المصرية للمصالحة، التي قدمتها المخابرات المصرية الأسبوع الماضي إلى مسؤول ملف المصالحة، وعضو اللجنة المركزية للحركة، عزام الأحمد.

وحسب الصحيفة، يأتي الرفض الفتحاوي للورقة الجديدة لكونها تتجاوز اتفاق 2017 الذي يقضي بتسليم حماس السلطة في قطاع غزة، فيما ترى حماس، أن هذا الاتفاق، انتهى مع تشكيل حكومة جديدة بقيادة فتح أخيراً.

وقالت الصحيفة: “تطرح الورقة المصرية، إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وإعادة ترتيب منظمة التحرير بدمج جميع الفصائل داخلها، على أن يُقدم المصريون ورقة مماثلة إلى حماس خلال زيارة الوفد الأمني لقطاع غزة الأسبوع المقبل”.

 

Print Friendly, PDF & Email