أخبار عاجلة

العالول: طالبنا مصر بإحضار موافقة خطية من حماس لتنفيذ اتفاق 2017

رام الله/PNN- كشف نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول، تفاصيل المباحثات مع مصر، بشأن ملف المصالحة الفلسطينية مع حركة حماس، مؤكداً وجود تواصل مصري جديد مع فتح وحماس بشأن الملف.

وقال العالول، لتلفزيون “فلسطين” الرسمي، مساء أمس الأربعاء، إن حركته متمسكة باتفاق القاهرة 2017، مضيفاً: “قلنا للمصريين لسنا متراجعون عنه، أحضروا موافقة خطية وواضحة من حماس بشأنه، لنعود مرة أخرى لنباشر العمل من جديد لإنهاء الانقسام”.

وأوضح العالول، أن استعادة الوحدة الوطنية، مسألة جوهوية وأساسية، وأن حركته ستبذل كل الجهد من أجل تحقيقها، متابعاً: “إذا لم ننجز المصالحة الآن، فهذا لا يعني أن نذهب للاقتتال”.

وأشار العالول، إلى أهمية وقف التراشق الإعلامي و”تهدئة اللعب”؛ من أجل الهدف المشترك المتمثل بإفشال السياسة الأمريكية، ومواجهة الاحتلال.

ووجه العالول رسالة إلى الموظفين، قائلاً: “أدرك مدى القسوة التي يعيشها أبناء شعبنا في مثل هذه الظروف التي نتعرض فيها لضغوط شديدة للغاية، الجزء الذي نتمكن من صرفه للموظفين يكفي، لكنه لم يعد يكفي لأن هناك التزامات أخرى عليهم، لها علاقة بالقروض وغيرها”.

وأضاف العالول: “الـ 50% من الرواتب لا تكفي في ظل القروض والأعباء التي يتحملها الموظفون”، داعياً الجميع إلى التعاون وتقاسم الأعباء، مبنياً أن رئيس الوزراء محمد اشتية ، تحدث مع سلطة النقد والبنوك، من أجل مراعاة ظروف المواطنين، مشيراً إلى أنه اتخذ إجراءات في هذا الشأن.

ولفت إلى أنه سيتواصل مع اشتية من أجل إعطاء تعليمات لمؤسسات القطاع الخاص؛ مراعاة لظروف المواطنين في هذه الظروف الصعبة.

وفيما يتعلق بالأزمة المالية، بين العالول أن الجانب الإسرائيلي أرسل إشارات، وهم الآن يبحثون عن مخرج؛ بسبب الموقف الفلسطيني الصامد، معتبراً أن ما حدث فرصة لا بد أن ننتهزها، لتغيير نهج الحياة، مؤكدا أنه “حتى لو عادت أموال المقاصة، لا يجوز أن نعود للحياة كما كنا سابقاً”.

Print Friendly, PDF & Email