أخبار عاجلة

تصريحات وإشارات ووساطة إيرانية.. هل اقتربت عودة حماس إلى دمشق؟

غزة/PNN – قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزّهار، إن ثمّة جهوداً بُذلت سابقاً، وتُبذل حالياً لعودة العلاقات بين حركة حماس والنظام السوري، ورأسه بشار الأسد.

ونقلت قناة الجزيرة من مصادر مطلعة أن إيران استأنفت جهود وساطة بين حركة (حماس) والنظام السوري لإعادة العلاقات بينهما، بعد قطيعة مستمرة منذ سنوات على خلفية الموقف من الثورة السورية.

وكشفت المصادر التي تحدثت للجزيرة نت أن نقاشا يجري داخل المكتب السياسي لحركة حماس وأطرها القيادية، حول مسألة استعادة العلاقة مع النظام السوري، وحساب المكاسب والخسائر من وراء هذه العلاقة، في ظل استمرار الأسباب التي أدت إلى القطيعة، في إشارة منها إلى تعاطي النظام مع الثورة السورية.

وفي سياق متصل قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزّهار، إن ثمّة جهوداً بُذلت سابقاً، وتُبذل حالياً لعودة العلاقات بين حركة حماس والنظام السوري، ورأسه بشار الأسد.

وأوضح الزّهار أنّ “من مصلحة المقاومة أن تكون هناك علاقات جيدة مع جميع الدول التي تعادي إسرائيل ولديها موقف واضح وصريح من الاحتلال مثل الجمهورية السورية والجمهورية اللبنانية والجمهورية الإيرانية الإسلامية”.

وأثنى الزهّار على رأس النظام السوري بشار الأسد، قائلاً: إنّه “فتح لنا كل الدنيا، لقد كنّا نتحرّك في سوريا كما لو كنّا نتحرّك في فلسطين، وفجأة انهارت العلاقة على خلفية الأزمة السورية، وأعتقد أنه كان الأولى أن لا نتركه وأنْ لا ندخل معه أو ضده في مجريات الأزمة”.

واستطرد الزهّار: “سوريا لم تفتح أبوابها لحركة حماس فقط بل لكل التنظيمات الفلسطينية، علينا أنْ نصدح بكلمة الحق والصدق حتى وإن لم يرق ذلك الموقف للكثير”.

وفي حزيران 2018، أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أنّ “الحركة لم تقطع العلاقة مع دمشق”، واصفاً ما يجري في سوريا بأنه تجاوز “الفتنة” إلى تصفية حسابات دولية وإقليمية.

يذكر أنّ النظام السوري اعتقل وهجّر آلاف الفلسطينيين، كما دمّر مخيّمات، لا سيما مخيم اليرموك ولم يسمح لسكّانها بالعودة إليها.

وتضررت علاقات حماس والنظام السوري بعدما أقدم بشار الأسد على إغلاق مكاتب الحركة، التي توجهت لاحقاً للدوحة.

وقبل فترة وجيزة ادانت حركة “حماس” قصف الاحتلال الإسرائيلي الذي استهدف الأراضي السورية، معتبرة أنه “عدوان على الأمة العربية”.

وقال الناطق باسم حماس “حازم قاسم” في بيان، إن القصف الاسرائيلي للأراضي السورية هو استمرار لعدوان الاحتلال المستمر على الأمة العربية على مستوى الأرض والإنسان وهو امتداد للعدوان الذي لا يتوقف على فلسطين شعباً وأرضاً ومقدسات”.

وأضاف: هذا العدوان يجدد تأكيد أن الاحتلال هو العدو المركزي للأمة العربية وللمنطقة،

وهو يعمل على استغلال الخلافات الداخلية للأمة لمواصلة عدوانه ولتمرير مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

ودعا البيان، الأمة العربية إلى إنهاء خلافاتها الداخلية وتوحيد صفوفها لبناء استراتيجية تواجه الصلف الصهيوني المدعوم من الإدارة الأمريكية.

Print Friendly, PDF & Email