حركة فتح اول الرصاص واول الحجارة

بقلم/ محمود جودت قبها

ناشط في حركة فتح

*لانها الحركة التي بقيادتها لجماهير شعبنا بلورت الهوية الوطنية لشعب فلسطين وارست دعائم الكيانية الفلسطينية.

*لانها الحركة التي دافعت وحمت المشروع الوطني الفلسطيني وضحت بمعظم قيادتها وفي مقدمتهم الشهيد الرمز ياسر عرفات وعلى طريق الحرية قدمت قوافل الشهداء وفي كل المعارك.

*لانها الحركة التي بقيادتها منظمة التحرير الفلسطينية وبالاشتراك مع الفصائل الوطنية من صنعت الحضور والتمثيل الدبلوماسي العالمي لفلسطين والحضور القوي لقضية شعبنا في المحافل الدولية.

*لانها الحركة التي آمنت بقيم الحرية والعدالة والديمقراطيةوأطلقت الانتخابات كوسيلة لتداول السلطة.

*لانها الحركة التي آمنت بمناضلينا الاسرى ونجحت في اطلاق سراح الآلاف منهم وتؤمن ان لا سلام الا باطلاق كل الاسرى من السجون الاسرائيلية.

*ولانها أي فتح أول الرصاص وأول الحجارة وأول لبنة في بناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

ففتح هي كل البنادق في اتجاه العدو وهي القرار الوطني الفلسطيني المستقل وهي اي فتح اللقاء على ارض المعركة وفي مواجهة العدو وهي نموت واقفين ولن نركع امام الصعاب، وهي كما قال وردد الخالد ابدا ابو عمار يا جبل ما يهزك ريح، وشبل من اشبالنا وزهرة من زهراتنا سيرفع علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائس القدس وأسوار القدس شاء من شاء وأبى من أبى، لهذا فتح، ولذلك شعبنا يعرف ان فتح بوصلتها تشير ابدا ودوما في اتجاه القدس.

Print Friendly, PDF & Email