جبهة النضال الشعبي تحيي ذكرى انطلاقتها السنوية في خيمة التضامن مع الأسرى في مخيم الدهيشة

بيت لحم/PNN- حسن عبد الجواد- أحيت جبهة النضال الشعبي، في محافظة بيت لحم، ذكرى انطلاقتها السنوية ال 52 ، في خيمة التضامن مع المعتقلين الإداريين، في مخيم الدهيشة، وذلك بحضور أهالي الأسرى والشهداء والعديد من الأسرى القدامى، وممثلي القوى والمؤسسات والفعاليات الوطنية، في المحافظة.

وفي بداية الاحتفال الذي أدار عرافته المحامي العزة، ألقى محمد الجعفري منسق القوى الوطنية في المحافظة كلمة، أكد فيها على أهمية دور جبهة النضال في مسيرة النضال التحرري الوطني والاجتماعي للشعب الفلسطيني، والتضحيات التي قدمتها من اجل نصرة قضية الشعب الفلسطيني، وأهدافه في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

وأشاد الجعفري بصمود وتضحيات الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام، داعيا إلى إطلاق سراحهم، والى مواصلة الفعاليات التضامنية نصرة لمطالبهم العادلة والمشروعة.

وندد حسن عبد ربة مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بانتهاكات وإجراءات الشباك الإسرائيلي وإدارة السجون الإسرائيلية القمعية ضد الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام “محمد نضال أبو عكر ومصطفى الحسنات من مخيم الدهيشة، و حذيفة حلبية من بلدة ابو ديس، و فادي يوسف الحروب من دير سامت قرب مدينة دورا، و أحمد عمر زهران من قرية دير أبو مشعل، وجعفر إبراهيم عز الدين من بلدة عرابة”.

وقال ان هيئة شؤون الأسرى والمحررين تحمل المسؤولية لحكومة الاحتلال عن اية مخاطر قد تلحق بالأسرى المضربين عن الطعام، وتطالب المؤسسات والهيئات الحقوقية الدولية بان تتحمل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية تجاه معاناة الأسرى، وتمارس الضغط على حكومة الاحتلال من اجل وقف جرائمها ضد الأسرى.

وألقى الأسير المحرر القيادي في جبهة النضال الشعبي كلمة، فأكد على ان جبهة النضال ستواصل نضالها الى جانب فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، من اجل تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال والعودة، وأنها اختارت ان تحيي انطلاقتها في محافظة بيت لحم في خيمة التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، مساندة لنضالهم ضد انتهاكات ادارة السجون الإسرائيلية، التي تستهدف كسر إرادتهم ووحدتهم.

وتخلل الاحتفال فقرات فنية، كما جرى تكريم جبهة النضال من قبل تنظيم حركة فتح في مخيم الدهيشة.

Print Friendly, PDF & Email