نصر الله: ما نمتلكه اليوم لا يقاس بما كنا نمتلكه بحرب تموز

بيروت/PNN-قال السيد نصر الله، الأمين العام لـ (حزب الله) اللبناني: إن البلدات الجنوبية الحدودية أحيت العيد بأمان دون أي قلق أو خوف من أي اعتداء.

وأضاف في كلمة له في الذكرى الـ13 لعدوان تموز 2006: أن الوضع الإنساني والاجتماعي في عدوان تموز 2006 فرض علينا القبول بوقف الحرب.

وتابع: “لو واصلت إسرائيل عدوان تموز كانت تدرك انها تتجه إلى كارثة عظيمة، مشيراً إلى أن الحرب توقفت لسبب وحيد هو إدراك الأميركي والإسرائيلي لفشلهما.

وقال: إن اللبنانيين هم الذين صنعوا أمنهم وسلامهم عبر معادلة الجيش والشعب والمقاومة، مؤكداً أن الجنوب ينعم بالأمن والامان والطمأنينة من موقع القوي والمنتصر.

وأضاف الأمين العام لـ(حزب الله): أن حرب تموز 2006 لم تكن إسرائيلية فقط بل إسرائيل كانت مجرد أداة فيها، مشيراً إلى أنها كانت حرباً مكملة للغزو الأميركي لأفغانستان والعراق.

وشدّد على أن الحرب شنت في 2006 بقرار أمريكي لتحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد، وقال: “من أهداف الحرب اسقاط المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق ونظام الأسد وعزل إيران.

 

Print Friendly, PDF & Email