منظمات يهودية تتهم ترامب بمعاداة السامية

واشنطن/PNN- هاجمت منظمات يهودية أميركية، صباح اليوم الأربعاء، الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، واتهمته بمعاداة السامية بسبب تصريحاته حول الأميركيين اليهود الذين يصوتون للحزب الديمقراطي.

وكان ترامب صد صرح في البيت الأبيض، يوم أمس، أن اليهود الذين يصوتون للديمقراطيين يظهرون “جهلا أو عدم ولاء”.

واتهمت منظمات يهودية وسياسيون يهود في الولايات المتحدة ترامب بنشر رسائل معادية للسامية، وطالبوه بالاعتذار عن تصريحاته التي لم تصدر عن أي رئيس سابق.

وطالبت “اللجنة اليهودية – الأميركية” (AJC) ترامب بالتوقف عن استخدام اليهود لأغراض سياسية، باعتبار أن “اليهود الأميركيين، وكذلك المواطنين الأميركيين، لديهم توجهات سياسية مختلفة”، وبالتالي فإن تصريحات ترامب بشأن “الولاء والمعرفة على أساس تفضيل حزبي مسيئة وغير لائقة وغير مرغوبة”.

وكان ترامب قد أطلق هذه التصريحات بعد أن دافع عدد من الديمقراطيين عن موقف عضوي الكونغرس رشيدة طليب وإلهان عمر اللتين منعتا من دخول “الاراضي المحتلة”، وقال “أين اختفى الحزب الديمقراطي؟ متى بدأ الحزب يدعمهما على حساب دولة إسرائيل”، على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات ترامب رغم انتقادات كثيرة وجهتها “اللجنة اليهودية – الأميركية”، ومنظمات أخرى بارزة لطليب وعمر بسبب موقفهما من إسرائيل.

وقال رئيس اللجنة ديفيد هاريس، صباح اليوم، إن “تصريحات ترامب فضيحة”، مضيفا أن “بعض اليهود ديمقراطيون، وبعضهم جمهوريون، وكأي مواطن في الولايات المتحدة بإمكانهم اختيار ما يفضلونه”.

وقال رئيس “اللجنة ضد التشهير”، جوناثان غرينبلات، إنه حان الوقت للتوقف عن استخدام اليهود كـ”كرة قدم سياسية”.

وقال رئيس “المجلس اليهودي للشؤون العامة”، ديفيد برنستاين، إنه يجب على ترامب أن يعتذر فورا.

يشار إلى أن ما يقارب 80% من يهود الولايات المتحدة صوتوا لمرشحي الحزب الديمقراطي في الانتخابات النصفية في تشرين الثاني/ نوفمبر. وفي العام 2016 صوت نحو 70% من اليهود مع المرشحة الديمقراطية للرئاسة، هيلاري كلينتون. وأظهر استطلاع للرأي، أجري في السنة الأخيرة، أن ترامب يحظى بنسبة تأييد منخفضة في وسط اليهود الأميركيين.

Print Friendly, PDF & Email