دولة ناورو تعتزم فتح سفارة بالقدس المحتلة

بيت لحم/PNN- تعتزم جمهورية ناورو فتح سفارة في القدس المحتلة .

وناورو هي دولة تمتد على عدد من الجزر الصغيرة تقع في جنوب المحيط الهادئ، ولا يتجاوز عدد سكانها العشرة آلاف نسمة، لكنها دولة عضو في الأمم المتحدة ولديها صوت في الجمعية العامة مثلما أي دولة أخرى في العالم.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم، الخميس، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية، يسرائيل كاتس، بذلا جهودا من أجل افتتاح سفارة لناورو في القدس، بعد إقناع سفيرة هذه الدولة لدى إسرائيل بذلك، وبمساعد قنصل شرف لناورو، دافيد بن بسات. ويشار إلى أنه ليس لناورو مقر سفارة في إسرائيل.

وقالت الصحيفة إن ناورو تعتبر إحدى أكثر الدول الداعمة لإسرائيل في الأمم المتحدة وغيرها من المؤسسات الدولية. وتعتزم الحكومة الإسرائيلية المصادقة على خطة لتشجيع دول على نقل سفاراتها إلى القدس من خلال تقديم مساعدات مالية لهذه الدول، التي يبدو أنها ليست دول هامة وفقيرة.

وخلال مأدبة عشاء أقامها القنصل بن بسات في إسرائيل، وبمشاركة سفيرة ناورو في الأمم المتحدة، مرلين إينموين موزيس، طلب كاتس أن تفتح ناورو سفارة في القدس. وبعد عدة أيام، أعلنت إينموين موزيس، بعد مشاورات أجرتها مع رئيس ناورو حتى الآونة الأخيرة، أنها ستبعث رسالة تعترف ناورو من خلالها بالقدس عاصمة لإسرائيل. ووصلت الرسالة إلى السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، داني دانون.

واعتبر كاتس قرار ناورو أنه “خطوة أخرى أثمرت بعد القرار التاريخي للرئيس الأميركي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ودول أخرى تقوم بخطوة هامة كهذه. وسنواصل تعزيز المكانة السياسية للقدس! ونعتزم الاستمرار في العمل من أجل ضم دول أخرى إلى الاعتراف وفتح سفارات وممثليات في القدس”.

Print Friendly, PDF & Email