عون يحذر إسرائيل من تداعيات أي اعتداء جديد على لبنان ومصادر تتوقع بهجمات جديدة لحزب الله

بيروت /PNN/وكالات – قال رئيس لبنان ميشال عون إن الاعتداء الإسرائيلي على ضاحية بيروت هو خروج عن قواعد الاشتباك، مشددا على أن أي اعتداء على لبنان سيقابل بدفاع مشروع عن النفس تتحمل إسرائيل تداعياته.

وأبلغ عون ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، الذي التقاه اليوم الجمعة، أن لبنان متمسك بالقرار الرقم 1701 منذ صدوره في العام 2006، إلا أن الاعتداء الإسرائيلي الأخير على الضاحية الجنوبية في بيروت شكل خروجا عن قواعد الاشتباك التي تم التوصل إليها عقب صدور هذا القرار عن مجلس الأمن الدولي.

وشدد الرئيس اللبناني على أن “أي اعتداء على سيادة لبنان وسلامة أراضيه سيقابل بدفاع مشروع عن النفس تتحمل إسرائيل كل ما يترتب عنه من نتائج”.

وأطلع كوبيتش رئيس الجمهورية على المداولات التي رافقت التمديد للقوات الدولية العاملة في الجنوب ومواقف الدول الأعضاء في مجلس الأمن، إضافة إلى الدور الذي لعبته “اليونيفيل” في إعادة الاستقرار إلى الحدود الجنوبية بعد التطورات الأمنية الأخيرة.

وشهدت الحدود اللبنانية الجنوبية تصعيدا عسكريا الأسبوع الفائت، بعدما شن “حزب الله” هجوما على عربة إسرائيلية وقاعدة أفيفيم العسكرية بصواريخ مضادة للدروع، ردت عليها إسرائيل بقصف مكثف داخل الأراضي اللبنانية الحدودية.

على صعيد ذات صلة

كشفت القناة “12” العبرية، النقاب عن أن تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن “حزب الله” سيشن هجوما آخر ضد أهداف إسرائيلية، وأكدت القناة أن الحزب يريد فرض معادلة جديدة في المنطقة.

من جانبه ذكر موقع “مفزاك لايف” الإسرائيلي، أن القيادة العسكرية الإسرائيلية ترجح أن الهجوم الأخير من قبل “حزب الله” الذي استهدف مدرعة إسرائيلية في ثكنة أفيفيم لن يكون الأخير للحزب، موضحا أن الجيش الإسرائيلي يواصل حالة التأهب على الحدود اللبنانية، تحسبا لأي سيناريو محتمل في ظل التوتر الأمني مع الحزب.

ودلل “مفزاك لايف” على ذلك بتصريحات لأمين عام “حزب الله”، حسن نصر الله، أكد فيها أن الهجوم على المدرعة الإسرائيلية على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، كان ردا على مقتل عضوين للحزب في هجوم إسرائيلي على سوريا، وتوعد بأن يكون الرد على هجوم الطائرات بدون طيار في بيروت لاحقا.

وذكر الموقع العبري، أن “إسرائيل قررت تمديد إغلاق المجال الجوي داخل دائرة نصف قطرها 6 كيلومترات على الحدود مع لبنان، والاستمرار في نشر بطاريات الصواريخ من نوع “باتريوت” المخصصة لاعتراض الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى، والتي تم فرضها كجزء من حالة التأهب الأمني في المنطقة، مشيرا إلى أن المنطقة تعج بالطائرات بدون طيار الإسرائيلية.

Print Friendly, PDF & Email