ارتفاع أسعار النفط يجدد التوتر العسكري بين واشنطن وايران

أثار ارتفاع أسعار النفط بعد استهداف منشئتين نفطيتين لشركة أرامكو السعودية مخاوف من تجدد التصعيد العسكري بين الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية.
 
المحللة إيبك أوزكارديسكايا لدى مجموعة “لندن كابيتال غروب” قالت: “إن ما يحدث اليوم في أسعار النفط بعد حادثة أرامكو السعودية أكبر بلبلة لعرض النفط في التاريخ”.
 
وقد شهدت أسعار النفط ارتفاعا بنسبة 20% عند بدء المداولات في لندن، مسجلة أكبر ارتفاع خلال الجلسة نفسها منذ 1991 وحرب الخليج.
 
وأوضح كريغ إيرلام من شركة “أواندا” للتداول في البورصة أن “الهجوم شل نصف الإنتاج السعودي تقريبا، ما يمثل حوالي 5% من الإنتاج العالمي”.
 
وتسببت الهجمات بواسطة طائرات مسيّرة صباح السبت بانفجارات أدت إلى اندلاع النيران في منشأتي بقيق، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، وخريص المجاورة التي تضم حقلاً نفطيًا شاسعًا شرق السعودية، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي وارتفاع أسعار النفط.
 
وسارعت السلطات السعودية إلى تأكيد عدم وقوع ضحايا، لكن الشكوك لا تزال تحوم حول قدرة المصدر الأول للنفط الخام في العالم على العودة إلى مستوى الإنتاج الاعتيادي.
 
ويتوقع خبراء أن تتمكن الرياض سريعا من تعويض ثلث إنتاجها المفقود، وقد وعدت باستخدام احتياطاتها الهائلة لامتصاص الصدمة، فيما أجاز الرئيس الأميركي دونالد ترامب استخدام الاحتياطي الأميركي الاستراتيجي للهدف نفسه في ظل ارتفاع أسعار النفط.
 
وأكدت وكالة الطاقة الدولية صباح الإثنين أنه “في الوقت الحاضر، الأسواق ممونة بشكل جيد مع العديد من الاحتياطات التجارية”.
 
وإن كان العالم بمنأى من انقطاع آني في إمدادات النفط وارتفاع أسعار النفط، فإن الأسواق عكست بتوترها الإثنين مخاوف من تصعيد عسكري بين واشنطن وطهران.
 
وأبدت الولايات المتحدة “استعدادها للرد” على هجمات الطائرات المسيرة، بعدما اتهم وزير الخارجية مايك بومبيو السبت إيران بالوقوف خلفها والتي تبنتها جماعة “أنصار الله الحوثية”.
 
في المقابل، اعتبرت إيران هذه الاتهامات “باطلة” و”غير مفهومة” وقال المتحدث باسم الخارجية عباس موسوي إن الهدف منها “تبرير أي خطوات ضد بلاده” في المستقبل.
 
حذرت موسكو الأسرة الدولية الإثنين من أي “استنتاجات متسرعة” وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف للصحافيين “ندعو جميع البلدان إلى الإحجام عن أي عمل أو استنتاج من شأنه التسبب بتفاقم الوضع”.
 
وحضت الصين كلا الولايات المتحدة وإيران على “ضبط النفس” وتفادي “أي تصعيد للتوتر في المنطقة، وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية هوا شونيينغ إنه “في غياب تحقيق نهائي يسمح باستخلاص استنتاجات، قد لا يكون من المسؤول تصور الجهة التي ينبغي تحميلها مسؤولية الهجوم.
 
كذلك دعا الاتحاد الأوروبي إلى لزوم “أكبر قدر ممكن من ضبط النفس وخفض حدة التوتر”، وقالت المتحدثة باسم وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني “من المهم التثبت بوضوح من الوقائع وتحديد المسؤولية في هذا الهجوم المؤسف”.
 
وارتفعت أسعار النفط هذا اليوم بشكل جنوني في البورصة العالمية، حيث تصدرت أخبار أسعار النفط اليوم الاثنين كافة المواقع الإعلامية الدولية والإقليمية.
Print Friendly, PDF & Email