إيران تشرع برفع تخصيب اليورانيوم

طهران/PNN- شرعت إيران، اليوم الأربعاء، برفع عملية تخصيب اليورانيوم في محطة “فوردو” ليصل لحد 5%، وذلك بحضور مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بحسب ما أعلن رئيس الهيئة الإيرانية للطاقة الذرية.

وبهذه الخطوة تعيد إيران تفعيل المنشأة بعد أن أوقفت طهران النشاط فيها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وستتخطى إيران مستوى 4.5 في المائة أيضا، الذي بدأته ضمن خطوات المرحلة الثانية لتقليص التعهدات النووية، متجاوزة حاجز 3.67 في المائة، المنصوص عليه في الاتفاق النووي.

ونقلت وكالة “فارس” عن صالحي قوله، إن هيئة الطاقة الذرية قررت تفعيل عدد من أجهزة الطرد المركزي في المنشأة، مؤكدا أن بلاده تمتلك احتياطات كافية من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المائة، مضيفا “إذا انتهى احتياطي اليورانيوم لمفاعل طهران فبموجب الاتفاق النووي يمكننا إنتاج اليورانيوم له بنسبة 20 في المائة”.

ولفت رئيس الهيئة الإيرانية للطاقة الذرية إلى أن الهيئة بصدد تخصيب النظائر المستقرة أيضا.

من جانبه، قال المتحدث باسم الهيئة الإيرانية للطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، في مقابلة مع التلفزيون الإيراني، إن الهيئة ستبدأ من اليوم الأربعاء نقل المواد النووية إلى منشأة “فوردو”، مضيفاً أنها أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بذلك، ومشيراً إلى أن الخطوة تأتي بينما يحظر الاتفاق النووي نقل مواد نووية إلى المنشأة.

بدوره، بعث وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رسالة للدول الأوروبية حول قرار طهران اتخاذ الخطوة الرابعة لخفض تعهداتها في الاتفاق النووي.

وكتب ظريف على صفحته في تويتر أن “ردنا على الإرهاب الاقتصادي وغطرسة أميركا سيكون عكس ما تصوره ترامب جراء إيحاءات الآخرين. إن خطوتنا الرابعة لخفض الالتزامات النووية تأتي كرد على انتهاكات أميركا والدول الأوروبية الثلاث لتعهداتها وإن الحل الطبيعي للاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية الثلاث هو الالتزام بتعهداتها ونحن بدورنا سنغير نهجنا”.

واتهمت الولايات المتحدة إيران بممارسة “الابتزاز النووي” وتعهدت بتشديد الضغوط عليها، وذلك بعد إعلان طهران استئنافها أنشطة تخصيب يورانيوم كانت مجمدة سابقا.

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية “ليس لدى إيران سبب معقول لتوسيع برنامجها لتخصيب اليورانيوم في منشأة فردو أو أي مكان آخر، عدا عن كونها محاولة واضحة للابتزاز النووي لن تؤدي سوى إلى تعميق عزلتها السياسية والاقتصادية”.

أعلنت إيران، أمس الثلاثاء، استئناف أنشطة تخصيب يورانيوم كانت مجمدة، في تراجع إضافي عن التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى عام 2015.

والإجراء الذي كشف عنه الرئيس الإيراني حسن روحاني، يأتي غداة انتهاء المهلة التي حددتها إيران لشركائها في الاتفاق النووي الذي وقع في فيينا، لكي تساعدها في الالتفاف على عواقب انسحاب الولايات المتحدة بشكل آحادي من الاتفاق عام 2018.

Print Friendly, PDF & Email