الخارجية العراقية: إحراق القنصلية الإيرانية هدفه الإضرار بالعلاقات الثنائية

بغداد/PNN- أدانت وزارة الخارجية العراقية اليوم الخميس، إضرام النيران في القنصلية الإيرانية في مدينة النجف جنوبي البلاد، وقالت الغرض من هذا العمل إلحاق الضرر بالعلاقات بين البلدين.

وأضرم مئات المتظاهرين، مساء أمس الأربعاء، النيران في قنصلية طهران في المدينة. وذكرت الوزارة أن “الغرض منها بات واضحًا وهو إلحاق الضرر بالعلاقات التاريخية بين العراق وإيران”. وأضافت أنه “حذرنا من دخول أشخاص يبتغون حرف التظاهرات ذات المطالب الحقة عن جادة الانضباط القانوني… وما تعرضت له القنصليّة في النجف دليل واضح لما يحمل هؤلاء من أجندات بعيدة عن المطالب الوطنية”.

وحثت الخارجية في بيانها “المتظاهرين إلى أخذ الحيطة والحذر من هؤلاء المشبوهين الذين يرومون تشويه سُمعة التظاهرات المُطالِبة بالإصلاح”.

وحاولت قوات الأمن التي كانت تحرس مبنى القنصلية التصدي للمحتجين وتفريقهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع، دون جدوى.

وتعتبر النجف من المدن المقدسة لدى الشيعة وهي مكان إقامة المرجع الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، الذي عبر أكثر من مرة عن دعمه لمطالب الاحتجاجات الشعبية.

وكان محتجون قد حاولوا مرارا اقتحام القنصلية الإيرانية في كربلاء المجاورة، وهو ما يعكس، بحسب مراقبين، غضب المتظاهرين العراقيين من تصاعد النفوذ الإيراني في بلادهم، وبنظر أطراف عديدة في العراق وصل حد التحكم في القرار الوطني العراقي.

Print Friendly, PDF & Email