أفضل طريقة لطلب زيادة الراتب

من الأمور المريحة بالنسبة للعمل في القطاع العام أن الزيادة في المرتب تخضع للقوانين الناظمة للعمل في الدولة وللأنظمة الداخلية للمؤسسات، وغالباً ما تكون الزيادة متعلقة بمدة الخدمة حسب درجة الموظف ومسماه الوظيفي. أما في القطاع الخاص فطلب زيادة الراتب من بين التحديات الكبرى التي تواجه الموظف في مسيرته المهنية، خاصة إن كانت إدارة الشركة من النوع الذي لا يرغب بزيادة المرتب، وهم غالباً كذلك. الدكتور «أحمد جمعة» المستشار الإداري يوضح لك كيف تطلبين زيادة راتبك بطريقة صحيحة وسليمة…

الطريقة المثلى لطلب زيادة الراتب

في البداية لا بد أن تدركي أسباب طلبك لزيادة المرتب، فالإدارة تتعامل مع أنواع مختلفة من الموظفين وأنماط مختلفة من طلبات زيادة المرتب، وعندما سيقرأ المدير أو المسؤول عن الرواتب طلب زيادة المرتب لن يعتمد فقط على النص المكتوب، بل سيفكر بك شخصياً، سيفكر بأي نوع من الموظفين أنت وبالسبب الذي دفعك لهذا الطلب، وأنت أولى بمعرفة ذلك.

القصد من هذا الكلام أن تحددي بينك وبين نفسك أسباب طلبك للزيادة والتي غالباً ما تكون أحد الأسباب التالية:

أسباب زيادة المرتب

إن أسوأ ما يمكن أن تفعليه هو تقديم طلب لزيادة الراتب مبني على مسائل شخصية، فقولك على سبيل المثال: «أحتاج لزيادة، لأن عليّ ديوناً كثيرة»، هو قول خاسر بكل المقاييس، كما أن تقديم طلب للزيادة في وقت تعاني فيه الشركة من مشكلات مالية أمر خاطئ أيضاً. عليك أن تعرفي أن المميّزين في الشركة هم من يتقاضون رواتب أعلى. فإذا لم تكوني متأكدة أنك من هؤلاء النخبة، فأنت لست كذلك بالفعل.

لطلب الزيادة، عليك أن تضعي قائمة بإنجازاتك دون أن تبالغي فيها، ومن الأفضل تقديم أرقام تدعم ما تعتقدين أنها إنجازات تحققت بفضلك أنت. إذا كنت رئيساً لأحد الأقسام، عليك ذكر المبادرات التي أطلقتها والمشكلات التي قمت بحلها، موضحة كيف أدى هذا إلى زيادة رغبة الموظفين في الإنجاز، وكيف دفع أداء الشركة إلى الأمام وقبل أن تقدمي طلبك للمدير عليك أن تقرئي وتطلعي على تفاصيل أرباح الشركة إذا تمكنت من ذلك، فإن لم تتمكني، عليك قراءة الخطوط العامة لأداء الشركة، فإذا اكتشفت أنها تعاني من مشكلات مالية، من الأفضل عدم تقديم الطلب ويفضَّل أيضاً أن تطَّلعي على الرواتب التي تُعطَى لأمثالك في البلد بشكل عام لكي تعرفي قيمة وظيفتك في سوق العمل، وكي لا تبالغي في طلب راتب لا تستحقه وظيفتك أو مهاراتك.الطلب المختصر هو الأفضل، وإعادة قراءته قبل تقديمه بواسطة صديق موثوق به أمر مفيد وجيد، فإعادة القراءة ستكشف الأخطاء أو النقاط التي غاب عنك ذكرها في الطلب.

انتبهي، فإنك إذا كنت تعملين في مجال فيه منافسة، فمن النادر أن يتم رفض طلبك للزيادة ولكن إذا حدث ذلك، فهذا ليس نهاية الطريق، وإذا رُفض طلب الزيادة وتأكدت من أن أداءك يستحق الحصول على زيادة في الأجر، عليك التفكير في تغيير الشركة، ولكن دون أن تهددي بالاستقالة فوراً، لأن مديرك قد يتخذ بحقك إجراءات قانونية ضارة، وإن لم تكن هناك وظيفة أخرى جاهزة، فسوف تتسببين في أذى كبير لنفسك، خاصة في ظل ظروف البطالة الناتجة عن الأزمة الاقتصادية العالمية.

اعلمي جيداً أن الأساس في طلب الزيادة هو رضا مديرك عن عملك، لذا وجب عليك أن تتذكري أن تبتسمي وأن تكوني متحمسة لتلبية أي طلب قد يطلبه منك مديرك وليس هناك مانع على الإطلاق أن تعملي بجد وبمرح في آن واحد، كما عليك أن تظهري سلوكاً إيجابياً لكي ينعكس ذلك على تصرفك، ولكن لا تبالغي في مدى حماسك لكي لا يُساء فهم مديرك عنك فتكونين أنت الضحية.

المصدر: وكالات.

Print Friendly, PDF & Email