الرئيسية / بيئة نظيفة / توقعات منتدى دافوس تنذر بعقد محفوف بالكوارث البيئية

توقعات منتدى دافوس تنذر بعقد محفوف بالكوارث البيئية

دافوس/PNN- كشف المنتدى الاقتصادي العالمي عن توقعاته السنوية لأبرز التحديات والمخاطر التي يعتقد أن العالم سيواجهها في عام 2020، وخلال العقد المقبل.

وللمرة الأولى منذ انطلاق دراسته الاستشرافية، جاءت المخاطر الخمس الأبرز التي يحذّر منها المنتدى في السنوات العشر المقبلة «بيئية». وتشمل هذه المخاطر أحداث مناخية حادّة، تسبب دماراً هائلاً بالممتلكات والبنى التحتية وفقدان أرواح بشرية، وفشلاً في تخفيف حدة التغييرات المناخية والتكيف معها من جانب الحكومات والشركات، وجرائم بيئية كالتسربات النفطية والتلوث الإشعاعي، وخسائر كبرى على مستوى التنوع البيولوجي وانهيار الأنظمة البيئية (البرية و البحرية)، وكوارث بيئية كبرى مثل الزلازل والتسونامي والبراكين والعواصف المغناطيسية الأرضية.

وعلى المدى القصير، اعتبر «تقرير دافوس» السنوي أن المواجهات الاقتصادية والاستقطاب السياسي المحلي يشكلان أبرز المخاطر في 2020، كما يحذّر التقرير، الذي يقع في 100 صفحة، من أن الاضطرابات الجيوسياسية وانحسار التوجهات الدولية ومتعددة الأطراف يشكلان تهديداً لقدرة الجميع على تناول المخاطر العالمية الحساسة المشتركة. ورأى أنه في غياب اهتمام عاجل لمعالجة الانقسامات الاجتماعية وتحفيز نمو اقتصادي مستدام، لن يتمكن القادة من تناول التهديدات المتمثّلة في أزمات مناخية أو مرتبطة بالتنوع البيولوجي.

وتوقع التقرير أن يشهد عام 2020 عالماً من الانقسامات المحلية والدولية المتفاقمة والتباطؤ الاقتصادي، معتبرا أن التوترات الجيوسياسية تدفعنا نحو عالم أحادي التوجهات، يفتقد إلى الاستقرار ويشهد مشاحنات بين القوى العظمى، في وقت يتعين على قادة الشركات والحكومات التركيز بصورة ملحة على العمل معاً لمواجهة المخاطر المشتركة.

وبالتوازي مع إطلاق التقرير السنوي في لندن، قال رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي بورغيه برنده: “المشهد السياسي يعاني من الاستقطاب، في وقت يرتفع فيه منسوب مياه البحر وتشتعل حرائق بسبب (أزمة) المناخ. هذا العام، ينبغي على قادة العالم العمل مع جميع قطاعات المجتمع لإصلاح وتنشيط أنظمة التعاون بينهم، ليس من أجل منافع قصيرة الأجل فحسب، وإنما لتناول المخاطر العميقة التي نواجهها”.

المصدر: الشرق الأوسط.