الرئيسية / سياسة / د. مجدلاني نفتخر بمؤسساتنا المقدسية والوزارة تسخر كافة امكانياتها لتمكين الاسر المقدسية
د.

د. مجدلاني نفتخر بمؤسساتنا المقدسية والوزارة تسخر كافة امكانياتها لتمكين الاسر المقدسية

القدس/PNN – بحث وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني ومحافظ محافظة القدس عدنان غيث سبل تعزيز صمود المواطن المقدسي الذي يعاني ٨٠% منهم من الفقر ، وفي وجه الهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال الاسرائيلي على الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة لافراغها من سكانها .

  مشددا على مواصلة القيادة الفلسطينية والحكومة مواجهة  عملية الاسرلة والتهويد موضحا أن القدس هي الاولوية الاولى بالنسبة للرئيس أبو مازن والحكومة الفلسطينية.

وتناول اللقاء بين الطرفين آلية الاستهداف للاسر الفقيرة والمهمشة في المدينة ، من خلال المساعدات النقدية ومشاريع التمكين الاقتصادي لها في المدينة ودعم الجمعيات والمؤسسات الاهلية والمجتمع المدني لدعم وتعزيز صمود المواطن .

جاء ذلك خلال زيارة ميدانية قام بها د. مجدلاني  لمحافظة القدس رافقه خلالها الوكيل المساعد للمديريات الشمالية د. صباح الشرشير ومستشار الوزير لشؤون القدس عزام الهشلمون ومدير المديرية عامر أبو مقدم.

وأطلع د.مجدلاني غيث على اخر تطورات العمل التي ستقوم بها الوزارة لترميم ٦٠ بيتا في القدس ، وتخصيص مشاريع تمكين اقتصادي لصالح مواطني ومؤسسات القدس ،وأن الوزارة تضع ضمن خطتها لهذا العام  التركيز على تمكين الأسر المقدسية.

تلى ذلك جولة تقفدية لمؤسسة فيصل الحسيني في الرام والملجأ الخيري الارثوذكسي في العيزرية اجتمع خلالها بأعضاء الهيئة الادارية للمؤسستين، حيث اطلع خلالها د. مجدلاني على آخر مستجدات العمل في المؤسستين ،وبحث سبل التعاون لخدمة الاشخاص ذوي الاعاقة والأسر المهمشة.

 وثمن د. مجدلاني الدور الريادي لكافة المؤسسات المقدسية وأهمية العمل المشترك معها بما يخدم المواطن المقدسي نحو تنمية اجتماعية فعالة ،وأن الوزارة سوف تعمل بكافة الامكانيات لتذليل العقبات والتحديات امام الملجأ الخيري الارثوذكسي،بكل ما تستطيع مع كافة شركائها الاجتماعيين المحليين والدوليبن.

ومن جانبه أكد عبد القادر الحسيني على تقاطع عمل المؤسسة مع وزارة التنمية، لتنفيذ برامج عمل مشتركة داخل القدس بالتعاون مع مديرية تنمية القدس ضمن مجلس التخطيط المشترك في المحافظة .

وقدم د.سالم جرايسة نبذة عن الملجأ والتحديات والمعيقات ،وكذلك طبيعة الحالات الموجودة به،وما يشكل تحديات كبيرة أمام عمله.

مشيرا لأهمية دعم المؤسسات المقدسية لتعزيز صمودها، وتعزيز  عملها ،في ظل الهجمة المستمرة عليها من قبل الاحتلال.