الرئيسية / بيئة نظيفة / بعد الصومال.. مليارات من الجراد تجتاح كينيا

بعد الصومال.. مليارات من الجراد تجتاح كينيا

كينيا/PNN- في أسوأ حالة تمر بها منطقة القرن الأفريقي منذ عقود، اجتاحت أسراب الجراد الضخمة المنطقة، التي تعاني من تقلبات مناخية قاسية.

وتمر منطقة شرق أفريقيا إلى جانب الجفاف والفيضانات القاتلة جراء التقلبات المناخية، بكارثة جديدة تتمثل بغزو الجراد، حيث تجتاح مليارات من هذه الحشرات مناطق شاسعة من الصومال وإثيوبيا وكينيا.

وبحسب تقارير مختلفة، فقد دخلت أسراب الجراد الضخمة كينيا في ديسمبر الماضي، و”مزقت” المراعي في شمال ووسط البلاد، وفقا لما ذكرته “الغارديان” البريطانية.

ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة العالمية “الفاو”، يعد غزو الجراد الحالي، الأكبر في إثيوبيا والصومال منذ 25 عاما، والأكبر في كينيا منذ 70 عاما.

وصرّح المسؤول في مركز التنبؤات والتطبيقات المناخية، جوليد أرتان، في مؤتمر صحفي في العاصمة الكينية نيروبي، بأن الجراد كان آخر أعراض الظروف القاسية التي شهدتها البلاد في العام 2019، بداية من الجفاف وانتهاء بمواسم الأمطار.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة إنقاذ الطفولة في شرق وجنوب أفريقيا، إيان فالي، إن موظفي المنظمات غير الحكومية في كينيا كانوا يقاتلون أسرابا كثيفة من الجراد لدرجة أنهم بالكاد يستطيعون رؤية بعضهم من خلالها.

وقالت “الفاو”، الأسبوع الماضي، إن الجراد دمر قرابة 175 ألف فدان من المزارع في الصومال وإثيوبيا المجاورة، مضيفة أن الخراب الذي ألحقه “غزو الجراد”، قد يهدد إمدادات الغذاء في البلدين في ظل أسوأ غزو للجراد منذ 70 عاما.

وقدرت “الفاو” أن سربا واحدا في كينيا ينتشر على مساحة تقدر بحوالي 2400 كيلومتر مربع، الأمر الذي يعني أنه يمكن أن يحتوي على ما يصل إلى 200 مليار جرادة.

وبحسب بيان للفاو، فإن سربا متوسطا من الجراد يمكنه تدمير محاصيل تكفي لإطعام 2500 شخص لمدة عام كامل.

المصدر: سكاي نيوز عربية.