Tamkeen

المالكي يبحث مع القنصل الفرنسي تبعات إعلان “صفقة القرن”

رام الله /PNN- بحث وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، مع القنصل العام الفرنسي رينيه تروكاز، تبعات الإعلان الأميركي عما تسمى بـ”صفقة القرن”.

وأكد المالكي، خلال اللقاء الذي عقد في مقر الوزارة، بمدينة رام الله، اليوم الأربعاء، أهمية الدعم الأوروبي والفرنسي، الذي يزيد من فرص تحقيق السلام والاستقرار.

ودعا فرنسا للاعتراف بدولة فلسطين، لما له من دور مهم في صدّ الهجمة الشرسة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.

وثمن مواقف فرنسا الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية التي تهدف لإحلال السلام عبر حل الدولتين وقرارات الشرعية والقانون الدولي، مشددا على أهمية الدور الفرنسي والأوروبي للوقوف في وجه المخططات الإسرائيلية، خاصة بعد الإعلان الأميركي أحادي الجانب عن “صفقة القرن”، الأمر الذي جعل من الإدارة الأميركية شريكا في الجرائم الإسرائيلية.

وأوضح المالكي أنه رغم الظروف الصعبة التي نمر بها، إلا أن الرئيس محمود عباس جاد في السعي لإجراء الانتخابات بما يشمل القدس المحتلة.

من ناحيته، أكد تروكاز موقف فرنسا الثابت المبني على أساس حل الدولتين، وأن القدس عاصمة لدولتين، ومعارضة بلاده لأي حلول أحادية الجانب.

وشدد على ضرورة العمل بمبدأ حل الدولتين، وفق القوانين والمعايير الدولية المتفق عليها، من أجل إحلال سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط.

وجدد تأكيده على استمرار فرنسا في تقديم الدعم السياسي والاقتصادي والإنساني لفلسطين، فضلا عن مساندة المبادرات الخاصة بعملية السلام، لا سيما المتعلقة بالجامعة العربية.

وفي نهاية اللقاء، أكد الطرفان ضرورة التعاون المستمر، وتعزيز العلاقات في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

Print Friendly, PDF & Email