الرئيسية / بيئة نظيفة / إبرام أول اتفاقية اندماج بين شركات سعودية للاستزراع المائي

إبرام أول اتفاقية اندماج بين شركات سعودية للاستزراع المائي

الرياض/PNN- شهدت السعودية، أمس، إعلان أول اتفاقية اندماج بين أربع شركات سعودية، لتشكيل كيان عملاق مختص بالاستزراع المائي، بقيمة نصف بليون ريال (133 مليون دولار).

وحضر وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، أمس، الاتفاق على أول اندماج في قطاع الاستزراع المائي بين أربع شركات شملت قطاع الاستزراع المائي بشركة «جازاد كو»، وشركة «أسماك تبوك»، وشركة «الشرق للاستزراع المائي»، وشركة «ثروات البحار»، تحت اسم «شركة الاستزراع المائي المتقدمة» بقيمة سوقية تبلغ 500 مليون ريال.

وأكد الفضلي أن هذا الاندماج سيسهم في تحقيق مستهدفات الوزارة في رفع إنتاجية الاستزراع المائي المحلي، موضحاً أن المرحلة الثانية ستشهد اندماج عدد من الشركات المحلية والعالمية في القطاع. وأضاف أن الاستزراع المائي يُعدّ من القطاعات الجاذبة للاستثمارات المحلية والعالمية، مبيناً أن هذا الجهد تحقق برعاية الوزارة، وبدعم وتمكين من صندوقَي التنمية الزراعية والصناعية، ورغبة جادة من الصناديق الحكومية وشبة الحكومية، للدخول في هذا المجال الذي أصبح سوقاً واعدة أمام المستثمرين.

وشهد الحفل الذي أقيم في مقر الوزارة، أمس، توقيع اتفاقية الاندماج بين الشركات، واستعراض مراحل إنتاج شركة الاستزراع المتقدمة، التي سيبدأ إنتاجها المتوقع بـ60 ألف طن متري في المرحلة الأولى، وسيتضاعف إلى 120 ألف طن متري في المرحلة الثانية، حيث تستهدف الشركة الوصول إلى 300 ألف طن متري بحلول 2035. وستسهم الشركة الجديدة في تحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030»، في قطاع الاستزراع المائي، ومشاركة موارد البحر الأحمر مع المستهلكين في جميع أنحاء العالم، تحقيقاً لأهداف الأمن الغذائي في المملكة، وذلك من خلال أنظمة الإنتاج المبتكرة والمستدامة، لتصبح شركة رائدة عالمياً في مجالات استزراع الأسماك والروبيان من خلال تشغيل مزارع متكاملة وفق أحدث الأنظمة والتقنيات.

وتتزامن هذه الاتفاقية مع تحركات جهات سعودية أخرى لتعزيز التوجه نحو الاستزراع المائي، حيث وقّعت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية مذكرة تفاهم في كانون الأول (ديسمبر) الماضي مع المجموعة الوطنية للاستزراع المائي (نقوا)، وشركة تقنية للطاقة، والشركة البولندية «نقل الطاقة الحديثة»، لزيادة الإنتاج التجاري للروبيان، وذلك ضمن سعي واهتمام المدينة بدعم الصناعة في الاستزراع المائي.

وفي الشهر ذاته، نظم البرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية والجمعية السعودية للاستزراع المائي زيارة إلى هولندا، بهدف اكتشاف تجربة هولندا في صناعة الاستزراع المائي، والاستفادة من مخرجات الزيارة لدعم برامج تطوير الصناعة التي يقوم بها البرنامج. وشملت الزيارة لقاء مع خبراء الاستزراع المائي في هولندا، والاطلاع على مراحل تطور صناعة الاستزراع المائي والنجاحات المميزة التي توصلت لها، وأثرها الاقتصادي والاجتماعي والبيئي على التنمية والاستدامة.

المصدر: الشرق الأوسط.