الرئيسية / حصاد PNN / الرئيس أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب: لم يحدث أي تقدم بعملية السلام في عهد نتنياهو، ولقاءاتنا مع ترامب لم تثمر شيئاً

الرئيس أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب: لم يحدث أي تقدم بعملية السلام في عهد نتنياهو، ولقاءاتنا مع ترامب لم تثمر شيئاً

القاهرة/PNN- انطلقت، ظهر اليوم السبت، أعمال مجلس جامعة الدول العربية الطارئ في دورته غير العادية على مستوى وزراء الخارجية العرب، لطرح الموقف الفلسطيني الرافض لما يسمى “صفقة القرن” جملة وتفصيلا، بمشاركة رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

ويعقد الاجتماع بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، بناء على طلب دولة فلسطين، لبحث سبل مواجهة الصفقة المشؤومة، التي تهدف إلى تصفية القضية والحقوق الفلسطينية، والقضاء على إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة.

وقال وزير خارجية العراق محمد علي الحكيم، إن جلسة اليوم تأتي بشكل استثنائي بموضوعها وتوقيتها، حيث نواجه ظرفا بالغ الدقة والحساسية بعد إعلان ما تسمى “صفقة القرن”، التي جاءت بتنسيق مع طرف واحد هو إسرائيل، واستثناء فلسطين والشرعية الدولية والرباعية الدولية.

وأضاف خلال انطلاق الاجتماع الطارئ، أن الظروف الحالية تحتم علينا الالتزام بالوحدة الوطنية، خاصة بين الأشقاء الفلسطينيين، لضمان إقامة الدولة الفلسطينية الموحدة وعاصمتها القدس الشريف، وضمان حق عودة اللاجئين لأرضهم.

ودعا إلى ضرورة وضع استراتيجية مع كافة الدولة الصديقة خاصة دول الاتحاد الأوروبي ودول عدم الانحياز وروسيا والصين واليابان، من أجل رفع الوعي العالمي حول مخاطر هذه الصفقة المجحفة، كما ندعو الدول العربية لتقديم كل أشكال الدعم لفلسطين المحتلة.

وأشار إلى أن العراق حكومة وشعبا تؤكد موقفها الثابت الداعم للشرعية الفلسطينية، فيما ندعو العرب والمسلمين وكافة أحرار العالم لدعم الحق الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة.

من جانبه، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط “إن الاجتماع الطارئ اليوم من أجل بلورة موقف عربي جماعي من الطرح الأميركي لـ”صفقة القرن”، لخطورتها، وأهمية أن يكون موقفنا ذا مستوى من الجدية والشعور بالمسؤولية.

وأكد أن هذه ليست قضية الفلسطينيين وحدهم، بل هي قضية تهم العرب وتجمع شملهم.

وأضاف، “ان إنهاء الصراع مع اسرائيل هو مصلحة فلسطينية وعربية، وطالبنا الادارة الأميركية وغيرها من الأطراف بانخراط أكبر لدفع الطرفين للتفاوض وبعمل أكثر، من أجل توضيح نهاية الطريق، ومحددات التفاوض حتى لا تدور المحادثات في دائرة عبثية من تفاوض لا ينتهي”.

وتابع: “لم نكن نتوقع أن تكون النهاية هكذا، حيث كشف الطرح الأميركي الأخير والمدعوم اسرائيليا عن تحول حاد في السياسية الأميركية تجاه الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وكيفية تسويته، ونرى أن هذا التحول لا يصب في صالح السلام أو الحل الدائم والعادل”.

وأكد أن الفلسطينيين يرفضون الوضع الحالي، لأنه لا يلبي تطلعاتهم ويضعهم تحت احتلال، وسيكون من قبيل العبث أن تفضي هذه الخطة لتكريس هذا الاحتلال وشرعنته، وأن يؤدي طرح يفترض أنه يقوم على فكرة الدولتين الى وضع يقترب من وضع الدولة الواحدة، يكون فيه الفلسطينيون مواطنين من الدرجة الثانية محرومين من أبسط حقوق المواطنة.

وطالب بأن يبدأ التفاوض على أساس صحيح ومتكافئ، يأخذ في الاعتبار مطالب الطرفين وتطلعاتهما في ضوء تجارب التفاوض السابقة، وجولات المحادثات السابقة، والتي تحمل خطوط الحل وصورة التسوية النهائية، ويؤخذ في الاعتبار مبادئ القانون الدولي والقرارات الأممية.

الرئيس أمام الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب: طلبنا الاجتماع لمواجهة مخاطر الخطة الأميركية على القضية الفلسطينية ومنع ترسيمها كمرجعية دولية جديدة

الرئيس: نوجه التحية للشعوب المنتفضة ضد (صفقة القرن)

الرئيس: طلبنا الاجتماع لإطلاعكم على موقفنا من الخطة الأمريكية لمنع ترسيمها كمرجعية جديدة

الرئيس: الولايات المتحدة الراعي الأساس لوعد بلفور

الرئيس محمود عباس: تفاوضنا 8 أشهر مع إسرائيل ولم يكن أحد يعلم بها حتى أمريكا

الرئيس عباس:بعد مقتل رابين لم يكن هناك مفاوضات أو بحث ونتنياهو لا يؤمن بالسلام

الرئيس عباس: لم يحدث أي تقدم بعملية السلام في عهد نتنياهو

الرئيس عباس: حققنا تقدماً في عملية السلام بعهد رئيس الوزراء الأسبق إيهود أولمرت

الرئيس عباس: لو كانت أمريكا تعرف باتفاق أوسلو لأفشلته

الرئيس عباس: ترامب تجاهل القرار الأممي بشأن الاستيطان

الرئيس عباس: التقيت ترامب أربع مرات واللقاء الأول في واشنطن كان مبشراً

الرئيس عباس: قرار 2334 المتعلق بالاستيطان كان بالاتفاق مع أوباما وبريطانيا

الرئيس عباس: أؤمن بعدم جدوى السلاح في عصرنا الحالي ولا نريده

الرئيس عباس: لقاءاتنا الأربعة مع الرئيس ترامب لم تثمر شيئاً

الرئيس عباس:أبلغت ترمب من قبل بأنني أؤمن بأننا نستطيع أن نعيش بدولة منزوعة السلاح

الرئيس عباس: نحن نتعاون مع 83 دولة في العالم لمحاربة الإرهاب ومؤمنون بذلك

الرئيس عباس: رغم قطع العلاقات مع أمريكا بقيت اتصالاتنا قائمة مع الكونغرس

الرئيس عباس: تفاجئنا بعد شهرين من لقاء إيجابي مع ترمب بإعلانه القدس عاصمة لـ”إسرائيل” وأوقف ما يقدمه لنا من مساعدات بنحو 840 مليون $ ولوكالة الغوث الدولية.

الرئيس عباس: رفضت اتصالات من ترامب لأننا نعلم أنه يريد أن يبني على ذلك

الرئيس عباس: رفضنا استلام الصفقة منذ اللحظة الأولى من إعلانها

الرئيس عباس: كنا نتحدث في أوسلو عن 92% اليوم أخذوا 30% من الضفة الغربية

الرئيس عباس: 11 % من مساحة فلسطين التاريخية في خطة ترامب للفلسطينيين

الرئيس عباس: لن أقبل بهذا الحل إطلاقاً ولا أسجل على تاريخي إنني بعت القدس

الرئيس محمود عباس: لن أقبل بهذا الحل إطلاقاً ولا أسجل على تاريخي إنني بعت القدس

الرئيس محمود عباس: الأمريكيون يريدون أبو ديس عاصمة لفلسطين مع إلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين

الرئيس محمود عباس في جلسة الجامعة العربية: ترمب لا يعرف شيئ عن هذه الخطة، وليس له علاقة بها، والذي له علاقة الثلاثي المحيط به “سفيره في (إسرائيل) والولد جوز بنته (كوشنر) وغرينبلات

الرئيس عباس: اشترطوا علينا الاعتراف بيهودية إسرائيل لنثبت حسن نوايانا

الرئيس محمود عباس: مجرد أن قالوا إن القدس تضم لإسرائيل لن اقبل بهذا الحل اطلاقا ولن أسجل على تاريخي ووطني انني بعت القدس، فالقدس ليست لي وحدي إنما لنا جميعا.

الرئيس عباس: طلبوا الاعتراف بيهودية الدولة وبالقدس عاصمة لإسرائيل ونزع سلاح غزة وإلغاء حق العودة

الرئيس عباس: يشترطون علينا دولة بلا سيادة

الرئيس عباس: منذ أن أعلنت الصفقة إلى الآن ردود الفعل الدولية والعربية “تبيض الوش”

الرئيس الفلسطيني: العالم لن يقبل بالظلم وسيقف إلى جانبنا

الرئيس الفلسطيني: نريد أن نبحث عن حل ولسنا عدميين

الرئيس عباس: لن نقبل أمريكا وسيطا وحيدا في أي مفاوضات مع إسرائيل

يتبع …

خطاب السيد الرئيس "محمود عباس" أمام الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب

خطاب السيد الرئيس "محمود عباس" أمام الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب

Publiée par PNN Network sur Samedi 1 février 2020