الرئيسية / أقتصاد / جمعيات حماية المستهلك يطالبون بمحاربة الإحتكار والتلاعب في الأسعار لمواجهة “كورونا”‎

جمعيات حماية المستهلك يطالبون بمحاربة الإحتكار والتلاعب في الأسعار لمواجهة “كورونا”‎

بيت لحم/PNN- طالب رؤساء جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني، بمحاربة الإحتكار والتلاعب بالأسعار لمواجهة فايروس “كورونا”.

وقال رئيس إتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وأمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي، في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء، أن عدد من الشركات والموردين للبضائع والسلع الضرورية، قاموا برفع أسعارها في الأسواق، وخصوصا موردي المواد التموينية والاستهلاكية الأساسية، مثل الرز، السكر، الطحين، الزيت، المعلبات، حليب الاطفال، ومواد وادوات التنظيف والتعقيم، بحجة انخفاض سعر العملة الاسرائيلية (الشيكل) مقابل الدينار الاردني والدولار.

واكد الشيوخي أن ذلك الإرتفاع يفاقم المخاطر الصحية لشعبنا في ظل مواجهته لفيروس كورونا ويهدد الامن الغذائي والصحي والاقتصادي بالخطر الكبير.

واضاف ان الأكثر تضررا من ارتفاع الاسعار في ظل هذه المرحلة الصعبة، شرائح العاطلين عن العمل، والفقراء وايضا العمال والموظفين.

من جهته، قال رئيس جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة جنين الدكتور علي ابو بكر، أن رفع الأسعار من قبل بعض الشركات والموردين غير مبرر وخصوصا ان البضائع التي تم رفع اسعارها موجوده في اسواقنا اصلا ولم يتم ادخالها للاسواق حديثا.

واضاف ابو بكر أنه كان من الأجدر تخفيض الأسعار بتقليص هامش الربح من قبل جميع الشركات والمصانع والتجار على المستهلكين في ظل الوضع الصعب.

وطالب شركات الكهرباء والاتصالات والادوية بتخفيض أسعارها لمساندة ودعم صمود المستهلكين في مواجهة التحديات والأخطار وفايروس كورونا.

من جانبها، قالت رئيسة جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة نابلس الدكتورة فيحاء البحش إن رفع اسعار كثير من السلع والبضائع له علاقة بالاحتكار والجشع، ويأتي على حساب جيوب الفقراء والموظفين والعمال.

وطالب رؤساء جمعيات حماية المستهلك الحكومة تكثيف الرقابة على الاسعار ومنع الاحتكار والتلاعب بالاسعار.

وشدد كل من الشيوخي وابو بكر والبحش على ان الاحتكار يعرض الامن الصحي والغذائي والاقتصادي للخطر وان التلاعب في الاسعار ورفع الاسعار يضر بصمود شعبنا في مواجهة فيروس كورونا ويعرض الصمود الفلسطيني في مواجهة الاحتلال للخطر.