الرئيسية / محليات / عورتاني وعمرو يتابعان سير برنامج “ثانوية أون لاين”

عورتاني وعمرو يتابعان سير برنامج “ثانوية أون لاين”

رام الله/PNN – تابع وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني ورئيس جامعة القدس المفتوحة أ.د. يونس عمرو سير برنامج “ثانوية أون لاين” (دروس عن بعد في الثانوية العامة) والذي ينفذ بالشراكة بين وزارة التربية والتعليم والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وجامعة القدس المفتوحة.

جاء ذلك خلال تفقدهما تنفيذ البرنامج عن كثب؛ وسط الإشادة بالجهود الاستثنائية لكافة الطواقم التي عملت على إنجازه بجودة وفي وقت قياسي رغم الظروف الطارئة التي تشهدها فلسطين والعالم نتيجة تفشي فايرس كورونا.

وشارك في هذه الفعالية التفقدية، مساعد رئيس الجامعة لشؤون التكنولوجيا والإنتاج د. إسلام عمرو، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة في وزارة التربية د. خلود ناصر، والكوادر العاملة والمتابعة للبرنامج من الوزراة والفضائية.

وأشاد عورتاني بالأجواء التي عكسها البرنامج وردود الافعال التي تشير إلى تفاعل إيجابي للطلبة مع الدروس؛ واصفاً إياه بالمبادرة الريادية التي تجسد معنى التكامل والعمل الجماعي مع الشركاء في “الهيئة” عبر فضائية فلسطين مباشر، وجامعة القدس المفتوحة من خلال فضائية القدس التعليمية، معبراً عن تقديره لكل الطواقم التي عملت بكفاءة وواصلت العمل لتنفيذ البرنامج بمسؤولية ومهنية عالية.

وقال عورتاني مخاطباً الكوادر العاملة على البرنامج: “اليوم تصنعون تاريخاً في وقت صعب لاستمرار رسالة التعليم وخدمة الطلبة”، لافتاً إلى أنه سيتم تطوير هذه التجربة قريباً؛ لتشمل مرحلة تفاعلية بين الطلبة والمعلمين، كما سيتم البناء على هذه التجربة والاستفادة من مخرجاتها وتوظيفها بشكل أمثل.

بدوره، قال عمرو: “إن القدس المفتوحة وفي إطار مسؤوليتها المجتمعية لخدمة أبناء شعبنا في هذه الظروف الطارئة، أعلنت عن وضع فروعها كافة تحت تصرف الحكومة في حال تطلب الأمر ذلك، وهي تقوم بوضع نظام التعلم الإلكتروني الذي طورته في الأعوام الماضية تحت تصرف أبناء شعبنا من أجل التغلب على معيقات التواجد في المدارس والجامعات التي يخلقها هذا المرض”.

من جهته، قال د. إسلام عمرو:” إن الجامعة تقدم قرابة 4000 محاضرة سنوياً، مستعرضاً الجهود التي تبذلها مراكز الجامعة وبخاصة مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومركز التعليم المفتوح في تطوير وسائل تكنولوجية تسهم في خدمة العملية التعليمية.

من جهتها، أكدت د. ناصر أهمية هذا البرنامج الذي برهن على نجاعة توظيف الإعلام التربوي في خدمة الرسالة التعليمية؛ عبر شراكة حقيقية مع الأطراف المشاركة في هذا الجهد، لافتةً إلى أنه سيتم تعزيز دور الإعلام التربوي بما يوفر مساحات أكبر أمام الطلبة للتعبير عن مكنوتاتهم وطاقاتهم.