الرئيسية / قالت أسرائيل / قلق من تفشي كورونا وسط الحريديم والحكومة الاسرائيلية تبحث عن حل

قلق من تفشي كورونا وسط الحريديم والحكومة الاسرائيلية تبحث عن حل

تل ابيب/PNN- ذكرت القناة الثانية العبرية، أن نصف المصابين في المستشفيات المركزية جراء فيروس كورونا بأنحاء إسرائيل هم من اليهود المتشددين (الحريديم)، وهذا ما حث الحكومة الإسرائيلية بالعمل على إيجاد حلول خاصة بهم، من بينها إنشاء مراكز خاصة للحجر الصحي تشرف عليها الجبهة الداخلية.

ووفقًا للمعطيات، فإن 50% في مستشفى شنايدر (بيتاح تكفا) بمركز إسرئيل هم من الحريديم، وأيضا 60% من المصابين بكورونا بقسم العلاجات المكثفة بمستشفى شيبا (تل هشومير) وفي باقي أقسام المستشفى، فإن 50% من المرضى هم حريديم، أيضًا في مستشفى شعاري تسيدق (القدس) ما بين 50 حتى 60 بالمئة، وفي “هداسا” 40% حريديم، وجاءت هذه المعلومات من مصادر في المستشفيات.

وبحسب القناة، يعمل وزير الداخلية ارييه درعي على إيجاد حلول خاصة للحجر الصحي مناسبة للحريديم، وأيضًا للمجتمع العربي.

وأشارت القناة، إلى أنه في المحادثات التي أُجريت الليلة بين درعي ووزير الصحة تم وضع حل محتمل وهو إقامة مراكز خارجية تشرف عليها الجبهة الداخلية، ومراكز خاصة لعلاج الحالات الطفيفة تجنبًا لعلاجهم في البيت نظرًا للاكتظاط داخل هذه المجتمعات ما يزيد من احتمال العدوى.

وأعلن مسؤول في وزارة الصحة الإسرائيلية أنه يفضل فرض إغلاق كامل على بلدة بني براك المتدينة، ومنع السكان بتاتًا من الخروج سوى لشراء الطعام، وذلك بعد تسجيل عدد كبير من الإصابات في المدينة.

وعلى صعيد متصل أفادت مصادر إسرائيلية أن الشرطة الإسرائيلية ستشدد من إجراءاتها بتطبيق إجراءات الطوارئ في جميع المناطق بإسرائيل عمومًا، وفي مجتمع الحريديم خصوصًا ولن تتسامح خلال فرض هذه التعليمات.

المصدر: عكا للشؤون الاسرائيلية.