الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / وفاة أول طبيب مصري بسبب فيروس كورونا

وفاة أول طبيب مصري بسبب فيروس كورونا

القاهرة/PNN- قالت وسائل إعلام مصرية، فجر اليوم الاثنين، إنه تم تسجيل أول حالة وفاة لطبيب مصري بمرض (كوفيد-19) الناتج عن فيروس كورونا المستجد.

وأكد موقع صحيفة “اليوم السابع” المصرية، أن الطبيب يدعى “أحمد اللواح” (50 عاما)، وأنه توفي في أحد مستشفيات العزل بالإسماعيلية.

وكشف موقع صحيفة “البوابة نيوز” المصرية، أن الطبيب هو أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية بكلية الطب جامعة الأزهر، وأن أصابته نتجت بعد اختلاطه بعامل هندي مصاب أثناء تواجده داخل المعمل الخاص به بمحافظه بورسعيد.
وأشارت “البوابة نيوز”، إلى أن الممرضة التي قامت بسحب العينة للمواطن الهندي، أصيبت أيضا بالفيروس، وهي الآن بالحجر الصحي بالإسماعيلية، بعد أن ثبت إصابتها.

وأكدت الصحيفة المصرية، أن ابنة الطبيب الراحل أصيبت بعد اختلاطها بوالدها، وهي تخضع للحجر الصحي الآن.

أعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء الأحد 29 مارس/آذار، 4 وفيات و33 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19″، ليصل بذلك عدد الإصابات في البلاد إلى 609 حالات و40 وفاة.

انتشر الفيروس حتى الآن في 199 دولة، ورغم أن الصين هي بؤرة تفشي المرض ولكنها سيطرت بشكل فعال على انتشاره، ولم تعد لديها أي إصابات تذكر كما أن الوفيات لم تتخط حاجز 3300 إصابة.

بينما في دول مثل: إيطاليا (97 ألف إصابة، 10780 وفاة)، إسبانيا (80 ألف إصابة، 6802 وفاة)، والولايات المتحدة (138 ألف إصابة، 2438 وفاة)، يتم يوميا تسجيل عدة آلاف مصاب ومئات الوفيات، إلى جانب مئات الآلاف في نحو 199 دولة أخرى، إذ تعدت الإصابات حاجز الـ 717 ألف إصابة، واقتربت الوفيات من 34 حالة، وفقا لموقع “ورلد أوميتر” المتخصص في إحصائيات إصابة الفيروس حول العالم.

كما عطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل ملايين المواطنين. وأيضا أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض وفرضت أغلب الدول في الشرق الأوسط حظر تجول جزئي، خشية استمرار انتشار الفيروس.

وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس/ آذار مرض (كوفيد-19) الناتج عن فيروس كورونا “جائحة” أو “وباء عالميا”، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.