الرئيسية / محليات / القدس في رمضان… غياب للزينة وشوق للمسجد الأقصى

القدس في رمضان… غياب للزينة وشوق للمسجد الأقصى

القدس المحتلة/PNN- شوارع خالية وأزقّة غابت عنها زينة رمضان التي كانت حاضرة كل عام في القدس المحتلة، فلا أجواء احتفالية ولا صلاة في المسجد الأقصى كما اعتادت أجساد المقدسيين وأرواحهم.

أديت أول صلاة عشاء وتراويح في شهر رمضان بالأقصى بحضور خمسة عشر شخصاً فقط وغاب عشاق القيام والقرآن عن باحات المسجد وساحاته.

مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني أوضح أن رفع الآذان في المسجد سيتواصل وستقام الصلاة بشكل مختصر وستقتصر على فريضة العشاء وثماني ركعات قيام وبآيات قصيرة بحضور الأئمة والحراس فقط وستبث على موقع الأوقاف نظراً للظروف التي تعيشها القدس بسبب وباء كورونا.

من جانبها أكدت المرابطة المقدسية هنادي حلواني أن قرار اغلاق المسجد الأقصى صعب لكنه جاء حفاظاً على أهل القدس.

وقالت حلواني:” نفتقد أجواء رمضان في المسجد الأقصى لكننا زينا البيوت وأعددنا برامج لحفظ ومراجعة القرآن الكريم وإن كنا في الحجر الا أن المسجد الأقصى سيبقى في القلب”.

وأضافت حلواني:” ما يجري اليوم في العالم درس للبشرية فالإبعاد عن المساجد ومنع السفر والاقامة الجبرية في البيوت يذكر الجميع بجزء مما يعانيه المقدسيون منذ سنوات طويلة”.

زينة رمضان

في حي الصوانة قرب سور القدس التاريخي اقتصرت زينة رمضان على أبواب وأسطح المنازل في محاولة من الأهالي لإضفاء جو من البهجة في ظل الاغلاق والقيود والاجراءات المتخذة وقاية من فيروس كورونا.

كذلك الأمر في باب حطة الذي اشتهر بزينته وجماله في رمضان.

وقال عمار السدر المتحدث باسم شباب المنطقة:” لم نزين البلدة القديمة وأحياء القدس هذا العام بسبب كورونا، الوضع مؤلم وحزين بسبب اغلاق المسجد الأقصى ونتألم لما تشهده القدس لأننا اعتدتنا على أجواء رمضان”.

وعبر السدر عن أمله بأن يكون القادم أفضل مطالباً أهالي القدس بأن يعيشوا أجواء رمضان في منازلهم وبين أطفالهم.

واقع امتد الى شارع صلاح الدين، الذي يعد الشريان التجاري في قلب القدس المحتلة، لكنه أصبح اليوم أحد أوجه المعاناة للمقدسيين بسبب الاحتلال وكورونا.

ويؤكد أحد التجار العاملين هناك أن شارع صلاح الدين أن المقدسيين يعانون الكثير وأن التجارة في وضع صعب بسبب حالة الطوارئ والقيود المفروضة، معبراً عن أمله بتحسن الوضع والعمل قدر المستطاع.

وكان مجلس الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، أعلن تمديد إغلاق المسجد الأقصى، خلال شهر رمضان، ضمن تدابير منع تفشي فيروس كورونا، وهي المرّة الأولى التي يغلق فيها الأقصى لهذه الفترة من الزمن.