الرئيسية / أقتصاد / جمعيات المستهلك تتابع الارتفاع غير المبرر لاسعار الكمامات في الصيدليات

جمعيات المستهلك تتابع الارتفاع غير المبرر لاسعار الكمامات في الصيدليات

رام الله/PNN/ أكدت اليوم جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني على ضرورة المناشدات من وزارة الصحة بوضع الكمامات من قبل المواطنين اثناء تواجدهم خارج المنزل لحماية انفسهم وحماية الاخرين، الا ان هذه الدعوة يجب ان تترافق مع حملة رقابة صارمة على الصيدليات ومستودعات الادوية بحيث يتم الالتزام بالسعر العادل وعدم رفع الأسعار تزامنا مع الدعوات لضرورة استخدام الكمامات.

وأوضح صلاح هنية المنسق العام لائتلاف جمعيات حماية المستهلك رئيس الجمعية في محافظة رام الله والبيرة أن شكاوى وصلت الجمعية ومتابعات تمت مع الصيادلة اوضحوا ان ارتفاعا من المورد، ولدى تواصلنا مع نقابة الصيادلة أفادوا ان الموردين رفعوا الأسعار. حيث بيعت الكمامة طويلة الأمد ب28 شيكل في عدد من الصيدليات والكمامة التي يطلق عليها الجراحية للاستخدام يوم او يومين تباع ب 4 شيكل للحبة الواحدة علما ان الكرتونة التي تحوي خمسين قناعا تباع قبل الوباء وفي بدايته ب 15 شيكل وهذه أسعار مرتفعة ولا تتناسب مع الأسعار القديمة وتشكل استغلالا للوباء.

وأضاف هنية لدى متابعتنا افادنا عدد من التجار وابرزوا فواتير الموردين ان الكمامة طويلة الأمد بيعت بالجملة 13 شيكل الامر الذي اثار تساؤلات عن نسبة الربح في الصيدليات.

ووجه هنية نصيحته الى المستهلك بالالتزام بالكمامة واعتماد الكمامات المنتجة فلسطينيا والصادر موافقة من مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية على استخدامها كونها مطابقة للمواصفة وهي مصنعة للاستخدام أكثر من مرة وليست لمرة واحدة وهذا يجب ان ينسحب على اللوازم العامة والعطاءات الحكومية والمستشفيات الخاصة والأهلية، ويجب ان يوضح المستهلك للصيدلي ان الكمامات طويلة الأمد لا تباع أكثر من 15 شيكل ووجب تقديم الشكوى.

واعتبرت رانية الخيري امينة سر الجمعية في محافظة رام الله والبيرة أن مراقبة وضبط أسعار الكمامات من صلاحيات وزارة الصحة كون الصيدليات ضمن صلاحياتها سواء الكمامات والمعقمات ووجود سعرين على بعض الادوية (اقل وأكثر) وحليب الأطفال الرضع خصوصا ان الحليب ممنوع البيع خارج الصيدليات، وهذا الدور يجب ان يترافق مع توجيهات وزيرة الصحة الدكتورة مي كيلة بضرورة لبس الكمامات اثناء التواجد خارج المنزل وفي الاجتماعات.

وأضافت الخيري أن المستهلك يطمئن في حال دخوله الى السوبرماركت ومحلات بيع القطايف والحلويات والعاملين يستخدمون الكمامات والقفازات ضم الإجراءات الصحية واذا استمر ارتفاع سعرها فأن الإجراءات الصحية ستتأثر سلبيا في السوق ونعود للمربع الأول.

وحذر محمد داود رئيس الجمعية في محافظة قلقيلية من دخول كمامات مزورة الى السوق واستخدام الأسماء التجارية التي تتداول في العالم لحماية المستهلك من الفيروس وهذا يلقي عبئا إضافيا على وزارة الصحة لضبط هذا الامر.

وأكد عوض أبو اعليا مدير عام اتحاد الصناعات الدوائية الفلسطينية ان الكمامات من الإنتاج الفلسطيني والتي تحمل شهادة مطابقة من مؤسسة المواصفات والمقاييس ذات سعر منافس ومتعددة الاستخدام وفعاليتها عالية وبديلا عن ارتفاع الأسعار.