الرئيسية / بيئة نظيفة / ثلاثة أرباع البريطانيين يؤكدون استمرارهم بحياة أكثر صداقة للبيئة بعد العزلة

ثلاثة أرباع البريطانيين يؤكدون استمرارهم بحياة أكثر صداقة للبيئة بعد العزلة

لندن/PNN- يعتقد حوالي ثلاثة أرباع البريطانيين أن إجراءات العزلة الاجتماعية بسبب فيروس كورونا كان لها تأثير إيجابي على كوكب الأرض. فقد وجدت دراسة بريطانية أجريت على 2000 شخص بالغ، أن إثنين من كل خمسة أشخاص يخططون لعيش حياة أكثر صداقة للبيئة.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإنه بعد أسابيع من القيادة المحدودة، يفكر ما يصل إلى 20 في المئة من الأشخاص باستخدام سياراتهم أقل في المستقبل لخفض بصمتهم الكربونية.

كما قال 27 في المئة ممن شملهم الاستطلاع أنهم يخططون لتقليل كمية القمامة التي يرمونها، وينوي البعض الآخر تناول كمية أقل من اللحوم، أو عدم تناولها على الإطلاق، وشراء ملابس أقل والتسوق محلياً بمجرد تخفيف القيود.

ووجدت الدراسة أيضاً، أن 69 في المئة من الناس اتفقوا على أن التباعد الاجتماعي دفعهم إلى التفكير أكثر في صحة الكوكب والحالة الهشة التى يعاني منها.

فيما أصبح ما يصل إلى سبعة من كل عشرة أشخاص مدركين الآن لتأثير البشرية على الطبيعة، و 59 في المئة أكثر اهتماماً بالحفاظ على االطبيعية.

ويشعر أكثر من ثلاثة أخماس الذين شملهم الاستطلاع بالقلق من أن تأثير كورونا على اقتصاد المملكة المتحدة قد يعني أن الشركات ستصبح أقل اهتماماً بالوصول إلى الأهداف البيئية، أو إعطاء الأولوية للمبادرات الخضراء.

ويبدو أن الناس على استعداد لتولي الأمور بأيديهم من خلال التطلع إلى المشاركة في عمليات تنظيف المجتمع عندما ينتهي التباعد الاجتماعي، واستخدام المزيد من وسائل النقل العام والمشي أكثر، حيث يعتقد ما يقرب من ثلاثة أرباع الأشخاص أن العمل من المنزل ساعد على تقليل بصمتهم الكربونية.

كما أن 28 في المئة من الأشخاص يفكرون الآن في الطيران أقل في المستقبل، للحد من تأثيرهم على الكوكب. ومع ذلك، ليست البيئة وحدها هي التي تستفيد من الإغلاق، حيث وجد ما يقرب من ثلاثة من كل 10 أشخاص أنهم يتحدثون مع الأصدقاء والأقارب أكثر، بينما أفاد 22 في المئة أنهم يشعرون براحة أكبر.

المصدر: اليوم السابع.