الرئيسية / رياضة / إستراتيجية الخروج تحسم موقف ريال مدريد من صفقات الموسم الجديد

إستراتيجية الخروج تحسم موقف ريال مدريد من صفقات الموسم الجديد

بيت لحم/PNN- رصدت صحيفة “أس” الوضع المالي لنادي ريال مدريد الإسباني، وموقف الميرنغي من صفقات سوق الانتقالات الصيفي المقبل، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها الأندية الأوروبية بسبب توقف النشاط نتيجة فيروس “كورونا” المستجد.

وقالت الصحيفة إن الدخل المتوقع لريال مدريد قبل بداية الموسم الجاري يصل إلى 822 مليون يورو، مع نفقات ثابتة تصل إلى 741 مليون يورو، ولكن الأزمة الحالية، ووفقًا لأفضل التوقعات ستؤدي إلى انخفاض الدخل بنسبة 20%، وهو ما سيجبر إدارة الريال على خفض أجور اللاعبين بنسبة 10% تقريبًا، في حالة استئناف الموسم الكروي.

وأشارت “أس”، في تقرير نشرته، اليوم السبت، إلى أن ريال مدريد يحصل على 54 مليون يورو رسوم عضوية واشتراكات، وستصل خسائر هذا المقابل إلى النصف تقريبًا، في حالة إقامة باقي مباريات الموسم الجاري خلف أبواب مغلقة دون جماهير.

وفي هذا السياق، أكدت الصحيفة أن الصفقات التي يرغب ريال مدريد في إبرامها خلال الموسم الجديد ستعتمد في الأساس على الوضع المالي للنادي الملكي، من حيث الإيرادات والمصروفات من جهة، ومن جهة أخرى قدرة الميرنغي على بيع بعض لاعبيه في الميركاتو الصيفي المقبل، كي يستطيع تمويل شراء لاعبين جدد.

وتابعت:”قبل الصفقات الجديدة يجب أن تكون هناك عمليات بيع، ويتعين على ريال مدريد التخلص من 4 لاعبين على الأقل، أبرزهم الويلزي غاريث بيل، والكولومبي جيمس رودريغيز، وماريانو دياز، ولوكاس فاسكيز، مع ترك حرية الاختيار لنجميه الكرواتي لوكا مودريتش، والبرازيلي مارسيلو، وكذلك ناتشو فرنانديز”.

وخلصت الصحيفة إلى أن نجاح “إستراتيجية الخروج” سيلعب دورًا كبيرًا للغاية بتعزيز موقف ريال مدريد من شراء صفقات جديدة في الموسم المقبل، وسيكون الأمر سلبيًا للغاية ما لم ينجح الميرنغي في بيع لاعبيه، وستكتفي إدارة النادي وقتها باستعادة بعض اللاعبين المعارين، ومن بينهم المغربي أشرف حكيمي، والنرويجي مارتن أوديغارد”.

إرم نيوز