الرئيسية / محليات / “آكشن ايد-فلسطين” تعزز التمكين الاقتصادي للنساء في البلدة القديمة بالخليل في ظل أزمة “كورونا”

“آكشن ايد-فلسطين” تعزز التمكين الاقتصادي للنساء في البلدة القديمة بالخليل في ظل أزمة “كورونا”

الخليل/PNN- تعمل مشاريع مؤسسة “آكشن ايد-فلسطين” على تحقيق الأهداف الاستراتيجة لمشروع “بسالة”، والمتمثلة في تحسين وضع النساء في هذه المنطقة من خلال أنشطة التمكين الاقتصادي ووصولهن للموارد والأنشطة الجماعية، وكذلك بناء قدراتهن لمعالجة الأسباب البنوية للتمييز والعنف ضدهن، وذلك من خلال عملهن الجماعي لتحليل السياق الاقتصادي، السياسي والاجتماعي الذي يؤثر بشكل كبير على كل مناحي الحياة. كما يقمن بتحديد المهارات والخبرات التي تلزمهن من أجل التغلب على الظروف الصعبة، ولإحداث التغيير الإيجابي للنساء في عائلاتهن ومجتمعاتهن.

وعملت المؤسسة على إطلاق هذه المشاريع من خلال تزويد 22 إمرأة بالمواد الزراعية والأدوات اللازمة لزراعة الخضراوات ولرعاية الثروة الحيوانية والمواد والسلع التجارية لتأسيس منشآت تجارية خاصة بهن، وتم وإيصال هذه المواد والمعدات في ظل حالة الاغلاق السائدة، وذلك بالتعاون الوثيق مع محافظة الخليل. يساهم هذا المشروع في إنشاء مشاريع اقتصادية، ريادية وإنتاجية تستهدف الشابات الرياديات والنساء المهمشات ذوات الدخل المحدود اللاتي حصلن على دورة تدريبية من قبل مؤسسة آكشن ايد- فلسطين حول كيفية إدارة ومتابعة المشاريع الناشئة، وذلك من خلال استخدام التقنيات الحديثة في الإدارة والتسويق، وتحسين قدراتهن التنافسية في الأسواق ووصولهن وسيطرتهن على موارد المشاريع الريادية المتنوعة والأصول الإنتاجية التي تراعي النوع الاجتماعي مع الأسواق المحلية.

وقالت خديجة وهي من سكان البلدة القديمة في الخليل وإحدى المستفيدات من المشروع التي تدير حاليا حديقتها المنزلية :”أحلمُ بأن أستطيع تطوير مشروعي وتقديم منتج عضوي خالي من السموم كبديل للغذاء الغير صحي المتوافر في الأسواق. أحلمُ بأن اشارك في التنمية المستدامة في المدينة وأن أكون سبب في تقليل البطالة فيما بعد. ساعدني هذا المشروع في التخفيف من العبء الاقتصادي الذي يشكل مصدر قلق للجميع في ظل استمرارية حالة الإغلاق، وبالتالي إن العمل في هذا المشروع سيعمل على التقليل من التوتر والأثر النفسي للوباء والضغوطات الحالية، بالإضافة إلى أنه ساعدني على استثمار وقتي وطاقتي بشكل جيد.

نبذة عن أكشن إيد- فلسطين

أكشن ايد اتحاد للعدالة العالمية تعمل لتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين ووضع حد للفقر في العالم. تعمل اكشن ايد في جميع انحاء العالم على تعزيز وتمكين الاشخاص الذين يعانون من الفقر والتهميش بخاصة النساء للتأكيد على حقوقهن. على الصعيد العالمي، تعمل أكشن ايد بشكل مباشر، وجنبا الى جنب، مع المجتمعات والمنظمات الشعبية والحركات النسائية والمجموعات والشبكات والحركات الاجتماعية والحلفاء الاخرين للتغلب على اسباب الفقر والظلم. حيث نعمل على ربط العمل الذي نقوم به مع المجتمع المحلي لتسخير جهود حركات النضال العالمية التي تعمل لتحقيق العيش في عالم عادل ومنصف ومستدام. واستنادا لمبادئ حقوق المرأة ونهج ومبادئ حقوق الانسان تسعى أكشن ايد الى اعادة توزيع القوى بشكل منصف عن طريق التمكين والتضامن وحملات التوعية وتوليد البدائل لضمان ان يتمتع كل شخص بحياة ملؤها الكرامة والحرية وخالية من اي شكل من اشكال القمع.

مؤسسة أكشن إيد فلسطين هي جزء من تلك الفدرالية، باشرت عملها في فلسطين في عام 2007 لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني ايمانا في حقه بالتمتع بالحرية والعدالة وحق تقرير المصير. تنفذ مؤسسة أكشن إيد فلسطين عدة برامج من خلال انخراطها مع المجتمع الفلسطيني والمجموعات الشبابية والنساء حيث تسعى الى تمكين النساء والشباب وتعزيز مشاركتهم\هن المدنية والسياسية الفاعلة لفهم حقوقهم\هن والاضطلاع بالنشاط الجماعي للتعامل مع إنتهاكات الحقوق الناجمة عن الاحتلال طويل الأمد، إضافة الى تحسين قدرتهم القيادية وممارسة مواطنتهم في مساءلة السلطات والجهات المسؤولة الأخرى.