الرئيسية / سياسة / فتح في ذكرى النكبة: قرار الضم سيواجه بقوة وسيعيد الصراع إلى مربعه الأول

فتح في ذكرى النكبة: قرار الضم سيواجه بقوة وسيعيد الصراع إلى مربعه الأول

رام الله/PNN أكدت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح ” أن الحركة لن تتزحزح قيد أنملة عن أهدافها التي انطلقت بالثورة من أجلها، وفي مقدمتها حق العودة، وتقرير المصير، وتحقيق الاستقلال الوطني، مذكرة ان هذه الثورة جاءت ردا مباشرا على نكبة شعبنا الفلسطيني عام 1948، ومن أجل التحرير والعودة.

وقالت اللجنة المركزية في بيان صدر عنها، اليوم الخميس، لمناسبة الذكرى 72 للنكبة، التي تصادف الخامس عشر من أيار، إن الهدف المباشر اليوم هو مواجهة “صفقة القرن”، ومخطط ضم اسرائيل لمناطق من الضفة، مؤكدة أن “فتح” ومعها جماهير شعبنا الفلسطيني بقيادة الرئيس محمود عباس ستقاوم بكل السبل هذا المخطط الذي يهدف الى استكمال “وعد بلفور”، وتصفية القضية الفلسطينية، والوجود الحقوقي السياسي للشعب الفلسطيني.

وأشارت إلى أن العنصر الرئيس الذي نستمد منه العزيمة والأمل هو ان ارادة شعبنا لم يكسرها، أو ينل منها العدوان الشرس المستمر منذ أكثر من مئة عام، الذي يشنه علينا الاستعمار العالمي والصهيونية العالمية، مؤكدة أن شعبنا بهذه الارادة الصلبة والعزيمة والاصرار سينتصر، ويحقق أهدافه في نهاية المطاف.

كما حذرت اللجنة المركزية الحكومة الإسرائيلية وادارة الرئيس الأميركي ترمب من الاستخفاف بالشعب الفلسطيني، مؤكدة ان اقدام اسرائيل على تنفيذ قرارها بالضم سيواجه بقوة وسيعيد الصراع إلى مربعه الأول.

وقالت اللجنة المركزية “إن لجم سياسة التوسع والضم هي مسؤولية المجتمع الدولي والأمم المتحدة، وكل القوى التي لا تزال تقيم وزنا للقانون الدولي، وتحترم قرارات الشرعية الدولية”، مشيرة إلى أن أمن واستقرار العالم هو مسؤولية جماعية، وليست مسؤولية الشعب الفلسطيني وحده، وهو الذي دفع ثمنا باهظا نتيجة لسياسة ازدواجية المعايير، والكيل بمكيالين، والتعامل مع دولة الاحتلال والعدوان والتوسع، وكأنها دولة فوق القانون والمحاسبة.

وأوضحت ان حل الدولتين يواجه خطر التصفية عبر الضم والاستيلاء على الأرض الفلسطينية، وعبر اعلان ترمب بأن القدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدة ان شعبنا لن يتنازل عن حقوقه الوطنية المشروعة، والمستندة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وفي مقدمته حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وحق تقرير المصير، والقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة.

وتوجهت اللجنة المركزية بتحية اجلال واكبار لشهداء شعبنا الأبرار ولأسرانا البواسل، معاهدة اياهم انها ستواصل الكفاح بالعزيمة والاصرار ذاته، وأنها ستعمل من اجل انهاء الانقسام البغيض وتحقيق الوحدة الوطنية حتى ينال الشعب الفلسطيني حقه المشروع بالحرية والاستقلال والعودة.

وعاهدت جماهير شعبنا في الوطن والشتات، وخاصة جماهير شعبنا في مخيمات اللجوء اللذين شردوا في النكبة وكان عددهم آنذاك 950,000 لاجئ، وهم اليوم يمثلون أكثر من نصف الشعب الفلسطيني، بأن فتح ستواصل الكفاح حتى يعود كل فلسطيني تم تشريده الى بيته الذي أُخرج منه، داعية جماهير شعبنا للمشاركة في فعاليات النكبة، واظهار تمسكها الذي لا يلين بحق العودة، وبكافة الحقوق الوطنية المشروعة.