الرئيسية / متفرقات / الديمقراطية: تدعو الاجتماع القيادي اليوم إلى اتخاذ قرارات عملية وتنفيذية ترتقي إلى مستوى التحديات والاستحقاقات

الديمقراطية: تدعو الاجتماع القيادي اليوم إلى اتخاذ قرارات عملية وتنفيذية ترتقي إلى مستوى التحديات والاستحقاقات

رام الله /PNN/ رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مرة أخرى بموقف الإتحاد الأوروبي في رفضه لخطط الضم الإسرائيلية كما أعاد التأكيد عليه مفوض العلاقات والشؤون الخارجية والأمنية في الإتحاد جوزف بوريل، ورأت فيه إضافة نوعية للتأييد الدولي لقضيتنا وحقوقنا الوطنية، الأمر الذي يوفر للجنة التنفيذية والسلطة الفلسطينية رصيداً دولياً، يتوجب البناء عليه للانتقال نحو تنفيذ مجابهة خطط الضم ومشاريعه، تنفيذاً لقرارات المجلسين المركزي (15/1/2018) والوطني (30/4/2018).

ودعت الجبهة الاجتماع القيادي الفلسطيني الذي سينعقد مساء اليوم في رام الله، إلى تجاوز سياسة المراوحة في المكان، أو الاكتفاء بالتأكيد على قرارات الاجتماعات السابقة، والانتقال مباشرة إلى العمل على تطبيق هذه القرارات، لإعادة تحديد العلاقة مع دولة الإحتلال، بسلسلة القرارات التي أقرها المجلسان المركزي والوطني وكلفا اللجنة التنفيذية بتنفيذها.

وقالت الجبهة إن ولادة حكومة الثنائي نتنياهو، غانتس، نقلت خطط الضم من كونها مجرد قرارات وخرائط إلى مشاريع تنفيذية، لا تحتمل التأجيل في الحسابات الاستعمارية الإسرائيلية خاصة، بعد أن نالت مصادقة أكثرية برلمانية مريحة في الكنيست الإسرائيلي.

وختمت الجبهة أن ما ينتظره شعبنا، وقواه السياسية والمجتمعية من اجتماع اليوم في رام الله، قرارات عملية وتنفيذية ترتقي في مستواها وجديتها إلى مستوى التحديات والاستحقاقات التي تشهدها قضيتنا الوطنية في مواجهة صفقة ترامب – نتنياهو ومحمل تداعياتها الخطيرة على مشروعنا الوطني.