الرئيسية / الصحة / علماء ينجحون في زراعة كبد بشري مصغّر “نما في المختبر” لدى الفئران!

علماء ينجحون في زراعة كبد بشري مصغّر “نما في المختبر” لدى الفئران!

بيت لحم/PNN- نجح علماء في إنماء كبد بشري مصغّر في المختبر، ثم قاموا بزرعه في الفئران للحصول على نتائج علمية مثيرة للاهتمام.

وتبرع متطوعون بشريون بخلايا الجلد، التي طورها العلماء إلى كبد صغير كامل الوظائف في المختبر.

ويستغرق الكبد ما يصل إلى عامين حتى ينضج بشكل طبيعي، ولكن فريق البحث تمكّن من هندسة نتائج مماثلة في أقل من شهر، على أمل أن تكون تقنيتهم ​​الجديدة خطوة نحو استبدال التبرع بالأعضاء يوما ما.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، الدكتور أليخاندرو سوتو-غوتيريز، من جامعة بيتسبرغ بالولايات المتحدة: “إن رؤية ذلك العضو البشري الصغير داخل الحيوان- البني، الذي يبدو مثل الكبد – أمر رائع حقا. هذا الشيء الذي يشبه الكبد ويعمل كالكبد يأتي من خلايا جلد شخص ما”.

وأوضح الفريق أن الكبد “المصمم تحت الطلب” يفرز الأحماض الصفراوية واليوريا، مثل الطبيعي تقريبا.

وابتكر العلماء الكبد المصغّر عن طريق إعادة برمجة خلايا الجلد البشرية، إلى أنواع مختلفة من الخلايا الجذعية للكبد. ثم قاموا بزراعة خلايا الكبد البشرية في كبد الفأر، الذي تم تجريده من خلاياه.

وكاختبار نهائي، زرع الفريق الكبد المصغّر لدى 5 فئران، التي تم تربيتها خصيصا لمقاومة رفض الأعضاء.

وبعد 4 أيام من عملية الزرع، درس العلماء كيفية عمل الأعضاء المزروعة. وتطورت مشاكل تدفق الدم داخل وحول مكان الزرع، ولكن الفئران كان لديها بروتينات كبد بشرية في مصل الدم، تثبت أن عمليات الزرع نجحت.

وأعرب الفريق عن تفاؤله بأن الدراسة ليست مجرد نقطة انطلاق نحو إنماء الأعضاء البديلة في المختبر، ولكنها أيضا أداة مفيدة في حد ذاتها.

وأضاف الدكتور سوتو-غوتيريز، أخصائي علم الأمراض قائلا: “إن الهدف على المدى الطويل هو إنشاء الأعضاء، التي يمكن أن تحل مكان التبرع بالأعضاء، ولكن في المستقبل القريب، أرى ذلك كجسر لزراعة الأعضاء. وعلى سبيل المثال، في حالة الفشل الكبدي الحاد، قد تحتاج فقط إلى تعزيز الكبد لبعض الوقت، بدلا من كبد جديد بالكامل”.

ولكنه اعترف بأن هناك تحديات كبيرة يجب التغلب عليها، بما في ذلك بقاء الأعضاء على المدى الطويل والعديد من قضايا السلامة.

المصدر: ذي صن