الرئيسية / رياضة / عودة الليجا.. من هو بطل الرمق الأخير؟

عودة الليجا.. من هو بطل الرمق الأخير؟

مدريد/PNN- بدأ العد التنازلي لانطلاق منافسات الدوري الإسباني من جديد، بعد فترة من التوقف، عقب حصول رابطة الليجا على الضوء الأخضر لاستئناف الموسم، بعد التوقف حوالي 3 أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا.

وتعود الحياة إلى ملاعب الليجا باستئناف المسابقة من الجولة الـ28، التي ستشهد مواجهة برشلونة وريال مدريد لريال مايوركا وإيبار على الترتيب.

ويسعى الغريمان لتحقيق الانتصار في أول جولة بعد العودة، لمواصلة الصراع المحتدم بينهما على لقب الليجا، إذ يتقدم برشلونة على الفريق الملكي بفارق نقطتين، باحتلاله الصدارة برصيد 58 نقطة.

وفي ظل الصراع الشرس بين العملاقين، يلقي الضوء على نتائج الفرق المتسابقة على لقب الليجا في آخر 11 جولة من المواسم الـ5 الأخيرة:

موسم 2014-2015

شهد الرمق الأخير من ذلك الموسم تفوق البارسا على غريمه الريال في السباق، لينتزع اللقب بعدما حصد 94 نقطة، متقدمًا بفارق نقطتين عن الميرنجي.

الفريق الكتالوني استفاد من تعثر الريال في جولتين بخسارة وتعادل في آخر 11 جولة، بينما تعادل البارسا في مناسبتين، ليحصد 29 نقطة مقابل 28 للفريق الملكي.

موسم 2015-2016

استمر صراع الغريمين في الموسم التالي حتى الرمق الأخير أيضًا، لكن تبدل الحال بنجاح الريال في التفوق بوضوح على البلوجرانا في آخر 11 جولة.

فريق العاصمة الإسبانية نجح في تحقيق العلامة الكاملة بـ11 فوزا متتاليا، جنى به 33 نقطة، بينما تعثر البارسا بسقوطه 3 مرات في فخ الخسارة، وتعادل في مباراة واحدة، ليحصد 22 نقطة فقط.

رغم ذلك، توج برشلونة باللقب في النهاية بعد وصوله للنقطة 91، متفوقًا بفارق نقطة وحيدة على الريال، ليستفيد من سقطات الريال على مدار الموسم قبل استفاقته المتأخرة في النهاية.

موسم 2016-2017

لم يتغير الحال في ذلك الموسم، ليستمر الصراع بين الريال والبارسا على اللقب حتى اللحظات الأخيرة.

الفريق الملكي حقق 9 انتصارات وخسر في مباراة واحدة، وتعادل في مثلها آخر 11 جولة، ليجني 28 نقطة، بينما تفوق عليه برشلونة بنقطتين أكثر، بعدما انتصر في 10 لقاءات وهُزم مرة واحدة.

رغم ذلك، استفاد الريال من نتائجه المميزة طوال الموسم، ليحصد في النهاية 93 نقطة، متقدما على غريمه بفارق 3 نقاط، ليجصد اللقب وينجو من نزيف الجولات الأخيرة.

موسم 2017-2018

في ذلك الموسم، استمر برشلونة في صراع اللقب، لكن غريمه ريال مدريد ترك الباب مفتوحًا أمام جاره أتلتيكو لمنافسة الفريق الكتالوني عليه.

البارسا دخل الجولات الأخيرة بأريحية كبيرة بسبب فارق النقاط بينه وبين أتلتيكو، لذا لم يتضرر من خسارته مباراة وتعادله في 3 أخرى، جنى على إثرها 24 نقطة.

لم يستطع أتلتيكو استغلال نزيف نقاط البارسا، بعدما لم يحقق سوى 5 انتصارات، فيما خسر 3 مرات وتعادل في مثلها، ليجني 18 نقطة، ما أدى لخسارته اللقب بعد التأخر عن برشلونة بفارق 14 نقطة، إذ حصد الأخير 93 نقطة في نهاية الموسم.

موسم 2018-2019

لم يتغير الحال في الموسم الماضي باستمرار خروج الريال من السباق، تاركًا المجال للبارسا، الذي ظل ثابتًا، لينافسه أتلتيكو للموسم الثاني على التوالي.

المشهد لم يتغير عن الموسم الذي سبقه، بعدما أهدر برشلونة نقاطًا عديدة في الرمق الأخير بخسارته في مباراة وتعادله في 3 أخرى، فيما حقق الفوز في 7 مناسبات، ليحصد 24 نقطة في آخر 11 جولة.

فريق العاصمة الإسبانية أهدر هو الآخر نقاطًا عديدة بسقوطه في فخ الهزيمة 3 مرات، وتعادل مرتين، فيما اكتفى بـ6 انتصارات، ليجني 20 نقطة.

واستطاع برشلونة أن يظفر باللقب للعام الثاني على التوالي بحصد 87 نقطة، ليأتي أتلتيكو خلفه بفارق 11 نقطة.

المصدر: كووورة.