الرئيسية / سياسة / نقابة الصحفيين تحذّر من اتصالات مشبوهة يجريها الاحتلال مع بعض الصحفيين

نقابة الصحفيين تحذّر من اتصالات مشبوهة يجريها الاحتلال مع بعض الصحفيين

رام الله/PNN- حذّرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، مساء اليوم الخميس، من “اتصالات هاتفية يجريها مسؤولين ممّا يُسمى ضباط الادارة المدنية (الحاكم العسكري والمخابرات) مع عدد من وسائل الاعلام والصحفيين للترويج لحملة ما يُسمى (ازالة المنع الأمني) حسبما أبلغ النقابة العديد من وسائل إعلامنا الوطنية والصحفيين”.

وأوضحت النقابة في بيانٍ لها وصل “بوابة الهدف”، أنّها “تعتز بكل الصحفيين ووسائل اعلامنا الوطني المهني وتاريخهم المشرف وتشيد بموقفهم المشرف برفض التعاطي مع ضباط الاحتلال”، مُطالبةً الجميع “بعدم الرد على اتصالاتهم ودعواتهم للقاء ما يسمى ضباط الادارة المدنية، وأي نوع من الاتصال والتواصل تحت أي ذريعة إحتلالية أو أي مبرر لأنها كلها حجج واهية ومرفوضة شكلاً ومضمونًا”.

وأكَّدت النقابة أنّه “لا لقاءات مع المحتل الجلاد الذي يقتل شعبنا ويواصل احتلاله لأرضنا ويواصل سياسة الضم والاستيطان والتهويد لعاصمتنا الأبدية القدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية”، مُحذرةً “من التعاطي مع وسائل الاعلام الإسرائيليّة التي تقوم بدورها كجزء من أجهزة دولة الاحتلال لبث الفتن في مجتمعنا الفلسطيني، ولا تدخر جهدًا في تبييض صورة المحتل من أجل استمراره باحتلال أرضنا وشعبنا”.

ودعت النقابة “كافة المسؤولين الفلسطينيين للتوقف فورًا عن أيّة لقاءات مع وسائل الاعلام الإسرائيليّة التي تشوّه شعبنا وتاريخه ونضاله”، ورأت أيضًا أنّ أيّة “لقاءات مع وسائل الاعلام الإسرائيلية بادعاء مُخاطبة المجتمع الاسرائيلي هي ذر للرماد بالعيون ونعتبرها التفاف وتحايل على قرار القيادة الفلسطينية بإلغاء كافة الاتفاقيات مع دولة الاحتلال، ونعتبرها أيضًا شكل من أشكال التفاوض غير المباشر مع المحتل ويشكل عدم التزام بقرار شعبنا وقيادته”.

وشدّدت أيضًا على أنّ “لدينا اعلامًا وطنيًا فلسطينيًا مهنيًا قادرًا ومبدعًا ويستطيع أن يوصل رسالة شعبنا للعالم أجمع، وما يقوم به البعض استخاف بمهنية ودور وسائل الاعلام الفلسطينية وبالصحفيين الفلسطينيين الذين يقومون بجهدٍ مهني وطني عظيم في نقل معاناة شعبنا ونضاله، ورسالته للخلاص من المحتل، وفضح سياسات وجرائم الاحتلال وتحقيق الحرية والاستقلال والعودة لشعبنا”.