الرئيسية / منوعات / كسوف جزئي للشمس في سماء قطر الأحد المقبل

كسوف جزئي للشمس في سماء قطر الأحد المقبل

الدوحة\PNN- أعلنت دار التقويم القطري أن سماء دولة قطر سوف تشهد كسوفا جزئيا للشمس صباح يوم /الأحد/ 29 من شهر شوال 1441هـ، الموافق 21 يونيو 2020، والذي يتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر /ذو القعدة/ لعام 1441هـ.

وقال الدكتور بشير مرزوق الخبير الفلكي بدار التقويم القطري إن هذا الكسوف الشمسي سيكون من نوع الكسوف الحلقي للشمس، حيث أن القمر سيحجب 99.4% من كامل قرص الشمس عند ذروة الكسوف، ولن يتمكن من رؤية الكسوف الحلقي إلا المناطق التي تقع على مساره، علما بأن شرط حدوث الكسوفات الشمسية هو أن يكون مركز كل من الأجرام السماوية الثلاثة (الشمس والأرض والقمر) على خط استقامة واحد ويكون القمر في المنتصف، فيقوم حينها بحجب كامل قرص الشمس في حالة الكسوف الكلي، أو حجب جزء من قرص الشمس في حالة الكسوف الجزئي.

وسوف يتمكن من رؤية الكسوف الحلقي أجزاء من جنوب قارة أفريقيا والشرق الأوسط، وقارة آسيا، بينما سيتمكن من رؤية الكسوف في حالته الجزئية كل من سكان جنوب شرق ووسط أفريقيا، منطقة الشرق الأوسط، أجزاء من قارة آسيا..

وأضاف الدكتور بشير مرزوق أن الكسوف الجزئي للشمس بالنسبة لدولة قطر سوف يبدأ عند الساعة (7:13) صباحا، بينما سيصل الكسوف ذروته على سماء دولة قطر عند الساعة (8:30) صباحا، حيث سيحجب القمر 80% من كامل قرص القمر حينها، وسوف تنتهي آخر مراحل الكسوف الجزئي على سماء دولة قطر عند الساعة (10:01) ص، مستغرقا مدة زمنية قدرها ساعتان وثمان وأربعين دقيقة في جميع مراحله على سماء دولة قطر.

يذكر أن سماء دولة قطر شهدت كسوفا حلقيا مع شروق شمس /الخميس/ 26 من ديسمبر من العام الماضي، بينما سيكون الكسوف الشمسي المقبل على سماء دولة قطر في 25 أكتوبر 2022.

وتأتي أهمية الكسوفات الشمسية، والخسوفات القمرية في أنها تؤكد مدى دقة الحسابات الفلكية في حساب التقويم الهجري، إذ يحدث الكسوف الشمسي عند لحظة الاقتران (قبل لحظة ميلاد الهلال الجديد)، بينما تحدث الخسوفات القمرية في منتصف الشهر القمري (طور البدر)، كما أنها من الدلالات الهامة والمشاهدة عن طريق المرشحات بالعين المجردة للحظة اقتران الشمس والقمر، وهي اللحظة التي تسبق ميلاد الهلال الجديد.

المصدر:جريدة الشرق.