الرئيسية / منوعات / ملكة جمال كولومبيا دانييلا ألفاريز تبتر ساقها لتعيش حياتها الطبيعية كامرأة

ملكة جمال كولومبيا دانييلا ألفاريز تبتر ساقها لتعيش حياتها الطبيعية كامرأة

لكل إنسان أولوياته في الحياة،لكن هل من الممكن لأحد منا التخلي عن أحد أعضاء جسده لممارسة ما يحب؟

هل من الممكن لأي امرأة جميلة أو ملكة جمال أن تختار ساق صناعية على ساقها الطبيعية؟

غالبية الناس،ستقول:لا،الساق الطبيعية أفضل من الساق الصناعية وأجمل وأكثر دفئاً وحياة وقوة وفاعلية،لكن ملكة جمال كولومبيا دانييلا ألفاريز،أذهلت الملايين باختيارها بتر ساقها اليسرى ،وتعويضها بساق صناعية،فما هو سر قرارها الشجاع والغريب في آن واحد؟

وانتشر الخبر في معظم وسائل الإعلام بعد أن كشفت عارضة الأزياء وملكة جمال كولومبيا لعام 2011-2012 دانييلا ألفاريز “32 عاماً” بنفسها عن إجرائها عملية بتر جراحية لساقها اليسرى، ونشرت عبر حسابها في موقع التواصل الإجتماعي ” إنستغرام” الذي يتابعها فيه أكثر من مليون و600 ألف متابع ومتابعة من حول العالم، صوراً لها من داخل المستشفى بعد خروجها بسلام من العملية الجراحية التي خضعت لها.

وظهرت ملكة جمال كولومبيا السابقة دانييلا ألفاريز في الصور وحولها عائلتها وأصدقاؤها، وهي بكامل حيويتها ،وبطلة مرحة وإيجابية على الرغم من خسارتها لساقها الطبيعية بقرار شخصي مستقل من قبلها.

وبررت دانييلا ألفاريز في وقت سابق لإجرائها العملية قرارها وقالت: ” إنه تم اكتشاف خلل في الشرايين تمنع وصول الدم إلى ساقها،و تمنعها أيضاً من استخدامها بطريقة طبيعية، وأضافت: “سأجري عمليتي الأخيرة؛ إذ سيتم بتر ساقي اليسرى مع أخذ مقاسات لتركيب ساق اصطناعية لي”.

وأوضحت دانييلا أن الأمر كله بدأ في شهر مايو-أيار الماضي؛ إذ كانت حينها تستعد للخضوع لعملية بسيطة في بطنها من أجل إزالة ورم، إلا أن الأطباء اكتشفوا رابطاً مع ساقها، وأن شرايين ساقها لا تعمل كما يجب؛ ما قد يشكل خطراً كبيراً على حياتها.

واتفقت ملكة جمال كولومبيا مع الأطباء وبعد نصيحتهم لها أن تحصل على ساق اصطناعية بدلاً من ساقها التي لا تعمل، ولفتت بهذا الصدد: “لقد اتخذت القرار بين وجود ساق طبيعية لا تعمل أو طرف اصطناعي يسمح لي بالرقص مرة أخرى والركض وركوب الدراجة والسباحة واخترت الإحتمال الثاني” .

وهنأ محبو عارضة الأزياء دانييلا ألفاريز خروجها بصحة جيدة وسلامة من عمليتها الجراحية الصعبة،وتمنوا لها أن تعود للرقص والرياضة كما تحب وترغب كأي إمرأة أخرى في هذا العالم.

ودانييلا ألفاريز ‏هي عارضة كولومبية، ولدت في الـ 24 من مايو 1988 في بارانكيا في كولومبيا، وحصلت على لقب ملكة جمال كولومبيا في عام 2011 بفضل ما تتمتع به من جمال وجاذبية ورشاقة وذكاء فطري مميز.

وحاز مقطع فيديو نشرته لنفسها في المستشفى مع فريقها الطبي وبدت فيه متحمسة وإيجابية للغاية على أكثر من 4 ملايين و462 ألف مشاهدة.

كما تلقت دانييلا آلاف الرسائل التي عبر أصحابها لها عن إعجابهم الشديد بشجاعتها وقوتها وشفافيتها لإخبارها الحقيقة لجمهورها،ويواصل لليوم الكثير من الناس في دعمها ومدها بالحب والقوة لمواصلة طريقها المهني في عالم الأزياء.

ومن أبرز داعميها عارضة أزياء برازيلية جميلة تدعى باولا أنتونيني،فقدت ساقها بحادث سيارة،وأرسلت لها صورتها ومقطع فيديو لها مع ساقها الصناعية وهي ترقص وتمارس الرياضة بسعادة في ساقها الصناعية لتشجعها على المضي قدماً في حياتها بلا خوف أو قلق،وطمأنتها بأنها ستمشي بشكل طبيعي بساقها الصناعية ،وأخبرتها بأن حياتها اليوم أفضل مما كانت عليه قبل الحادث،وإنها ممتنة لكل ما تنعم به.

وتبدو العارضة البرازيلية باولا أنتونيني متأقلمة مع ساقها الصناعية وسعيدة بمواصلتها عملها كعارضة أزياء،بل إنها نشرت صورة لساقها الصناعية بعدة ألوان، وممكن أن تقتني ساقاً جديدة بأي لون ترغبه ومناسب لعملها كعارضة أزياء.

وأحبت دانييلا ألفاريز جداً مبادرة العارضة البرازيلية،وشاركت متابعيها مقطع الفيديو الذي أرسلته لها الزميلة البرازيلية باولا أنتونيني في خاصية “ستوري” بحسابها بأنستغرام.