الرئيسية / حصاد PNN / الإعلام العبري: حماس مستعدة للحروب على غرار استعداد الجيوش

الإعلام العبري: حماس مستعدة للحروب على غرار استعداد الجيوش

غزة/PNN- قال مسؤول سابق في جهاز الأمن العّام الإسرائيليّ “الشاباك” للتلفزيون العبريّ، إنّ “حماس” أصبحت اليوم مُستعدّةً للحرب على غرار استعداد الجيوش، وليس “كتنظيم حرب عصابات أوْ منظمةٍ إرهابيّةٍ”، على حدّ وصفه.

وذكرت القناة الـ12 في التلفزيون العبريّ أنّ حركة المقاومة الإسلاميّة “حماس” باتت تمتلك صواريخ قصيرة المدى جديدة تشكل تحديًا لمنظومة “القبة الحديدية” المضادّة لمثل هذا النوع من الصواريخ.

ونقلت القناة عن مصادر أمنيّة إسرائيليّة رفيعة، أنّه في إطار استعدادات حركة “حماس” للمعركة المقبلة مع “إسرائيل” فإنّها لا تتوقف عن تجديد ترسانة الأسلحة التي بحيازتها، وبشكلٍ خاصٍّ هذا الصاروخ الجديد قصير المدى الذي يحمل كمية كبيرة من المتفجرات يُمكن أنْ تلحق أضراراً شديدة في موقع الانفجار.

إلى ذلك قالت مصادر أمنيّة وعسكريّة في تل أبيب إنّ قادة أذرع الأمن المختلفة في “تل أبيب” ناقشوا بشكل مستفيض وعميق قبل ثلاثة أسابيع سباق التسلح الذي تقوم به حركة حماس، التي تستغل التهدئة النسبية للتعاظم ولتدريب قواتها، كما أنها تعمل على تحسين قدراتها الصاروخية، وتدقيق الصواريخ، وتهريب الأسلحة، لافتةً إلى أنّ “حماس” باتت تمتلك صواريخ تصل إلى ما بعد حيفا في الشمال.

وتابعت المصادر عينها إنّ حركة “حماس” أطلقت، قبل عدّة أيام، صواريخ تجريبية من قطاع غزة باتجاه البحر، وذلك ضمن محاولات (كتائب القسام) لتحسين قدراتها العسكرية، ورأت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أنّ تجارب “حماس” الصاروخية تهدف إلى رفع الكفاءة والقدرات العسكرية لتلك الصواريخ وتحسين مداها، لافتةً إلى أنّ عمليات إطلاق الصواريخ تثير حالة من الخوف والقلق لدى المستوطنين الذين يقطنون بالقرب من حدود قطاع غزة، ويراقبون إطلاق تلك الصواريخ، ويوثقونها في بعض الأحيان.

وكانت البحرية الإسرائيلية حذرت مرارًا من هجمات قد تنفذها “حماس” عبر البحر على غرار حركة “فتح”، والفصائل الفلسطينية الأخرى في حقبة السبعينيات، حينما اختبرت إسرائيل سلسلة من العمليات الصعبة.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية، في أوقات سابقة، تخوفات الجيش الإسرائيلي من استهداف “حماس” و”الجهاد الإسلاميّ” لمنصات الغاز القريبة من مدينة عسقلان في أي مواجهة مستقبلية.